× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

تركيا تحدد موعد انتهاء عملية “غصن الزيتون” في عفرين

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو (الاناضول)

ع ع ع

حددت تركيا موعد انتهاء عملية “غصن الزيتون” في منطقة عفرين في أيار المقبل، بحسب ما قاله وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

وأعلن أوغلو، بحسب “CCN TURK” اليوم، الأربعاء 8 آذار، أن تركيا والعراق اتفقا على شن عملية عسكرية ضد “حزب العمال الكردستاني” شمالي العراق، بعد الانتخابات العراقية في 12 من أيار وعندها ستكون غصن الزيتون انتهت.

وأشار أوغلو إلى أنه في حال استمرار معركة عفرين لأمر ما، فإن تركيا قادرة على القيام بالعمليتين في نفس الوقت.

وبدأت تركيا و”الجيش الحر” عملية “غصن الزيتون”، في 20 من كانون الثاني الماضي، واستطاعت السيطرة على مساحات واسعة من منطقة عفرين، وإخضاع أربع نواحٍ إلى جانب عشرات النقاط والمقار العسكرية من “الوحدات”.

ويتزامن تصريح الوزير التركي مع تقدم فصائل “الجيش الحر” في المنطقة، إذ بدأت اليوم باقتحام مدينة جنديرس غربي عفرين، بعد حصارها من أربع جهات خلال الساعات الماضية.

وتوقعت مصادر عسكرية التقدم في مساحات واسعة، وصولًا إلى السيطرة الكاملة على مدينة جنديرس.

وكان الناطق الرسمي باسم “الجيش الوطني”، محمد حمادين، قال لعنب بلدي أمس إن الفصائل سيطرت على تلة جنديرس “الاستراتيجية”.

من جهته قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه “تم قطع صلة الإرهابيين في عفرين بكامل الحدود التركية وتحرير مناطق مهمة، وقريبًا ستتم السيطرة على جنديرس ومن ثم حصار وسط عفرين وتطهيره من الإرهابيين”.

وأضاف أردوغان في خطاب أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، أمس، أنه “تمت السيطرة على 700 كيلومتر مربع في عفرين وجرى تحييد 2872 إرهابيًا، واستشهد 41 من الجيش التركي و159 من الجيش السوري الحر منذ انطلاق العملية”.

مقالات متعلقة

  1. عملية تركية- عراقية ضد "العمال الكردستاني"
  2. دلائل إطلاق اسم "غصن الزيتون" على عملية عفرين
  3. كاتب تركي يوثق "غصن الزيتون": عفرين ميراث تركه لنا الأجداد
  4. 1200 مقاتل من القوات الخاصة التركية إلى عفرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة