× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“الحشد الشعبي” رسميًا ضمن قوات الأمن العراقية

عناصر من الحشد الشعبي في معارك تنظيم الدولة على الحدود السورية العراقية -(رويترز)

عناصر من الحشد الشعبي في معارك تنظيم الدولة على الحدود السورية العراقية -(رويترز)

ع ع ع

دمجت الحكومة العراقية ميليشيا “الحشد الشعبي” رسميًا في قوات الأمن التابعة لها، ضمن مرسوم رسمي صدر عن رئيس الوزراء، حيدر العبادي.

ويقضي المرسوم الذي نشرته وسائل إعلام عراقية اليوم، الجمعة 9 من آذار، أن يحصل مقاتلو “الحشد الشعبي” على الكثير من حقوق أفراد الجيش، بينها الرواتب المتساوية وقوانين الخدمة العسكرية.

كما سيقبل منسوبو “الحشد” في الكليات والمعاهد العسكرية.

وكان البرلمان العراقي أقر قانونًا في 2016 لدمج “الحشد” في أجهزة الدولة على أن تكون القوات تحت سلطة رئيس الوزراء مباشرة.

وتأتي هذه التطورات قبل شهرين من انتخابات عامة مرتقبة في العراق.

وتأسس “الحشد الشعبي” في حزيران 2014، بناء على فتاوى مرجعيات شيعية عراقية، ويتكون من 67 فصيلًا مقربًا من طهران، ثم انضوى رسميًا تحت الجيش العراقي.

كما تشارك تحت رايته ميليشيات، أبرزها “حركة النجباء”، التي تقاتل بدورها إلى جانب قوات الأسد، في معارك ضد المعارضة السورية.

وكان له دور بارز  في طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من المدن والمناطق العراقية، آخرها مدينة الموصل.

وتشير تقارير دولية، بما فيها تقارير صادرة عن “هيومن رايتس ووتش” ومنظمة “العفو الدولية”، إلى أن ميليشيات “الحشد” ارتبكت انتهاكات واسعة بصبغة طائفية بحق المدنيين في الموصل ومناطق أخرى في العراق.

ويضم “الحشد” عدة فصائل غالبيتها شيعية، كما يضم قادة سياسيين بارزين من بينهم هادي العامري، وهو وزير عراقي سابق وعضو برلمان حالي ويشغل منصب الأمين العام لمنظمة “بدر”.

بالإضافة إلى “أبو مهدي المهندس” ويشغل منصب نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي”، فضلًا عن فالح فياض الذي يشغل منصب رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن الوطني العراقي.

وبحسب تصريح سابق للقيادي في “الحشد”، كريم النوري، يبلغ عدد القوات حوالي 130 ألف مقاتل، يشكلون 45 فصيلًا.

وأوضح نوري لـ”BBC” أن “الحشد” يضم 30 ألف مقاتل سني، أما بقية تشكيلاته فتسهم فيها فصائل متعددة منها منظمة “بدر” بنحو 24 ألف مقاتل.

بينما تسهم قوات “كتائب حزب الله العراقي” بأكثر من ثمانية آلاف مقاتل، و”جنود سرايا السلام” بنحو ستة آلاف مقاتل، إلى جانب عشرة آلاف مقاتل ضمن “عصائب أهل الحق”.

مقالات متعلقة

  1. "الحشد الشعبي" يسيطر على كامل الشريط الحدودي مع سوريا
  2. "الحشد الشعبي" ينتشر على الحدود السورية
  3. "الحشد الشعبي" يقر بمقتل 22 عنصرًا بقصف التحالف على البوكمال
  4. الحكومة العراقية: ميليشيات "الحشد الشعبي" في سوريا لا تمثلنا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة