× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سيطرة تلاها انسحاب لـ “جيش خالد” غربي درعا

عنصران من "جيش خالد" خلال التجهيز لقصف المعارضة غربي درعا - 9 شباط 2018 (جيش خالد)

عنصران من "جيش خالد" خلال التجهيز لقصف المعارضة غربي درعا - 9 شباط 2018 (جيش خالد)

ع ع ع

نفذ عناصر من “جيش خالد بن الوليد” المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومًا ضد فصائل المعارضة غربي درعا.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا إن الهجوم بدأ فجر اليوم، السبت 10 آذار، وكان على “الحاجز الرباعي” القريب من نقاط سيطرة الفصيل في منطقة حوض اليرموك.

ولم يعلن “جيش خالد” عن تفاصيل هجومه، بينما قالت فصائل من درعا إنها صدت هجومًا ضدها في المنطقة دون ذكر التفاصيل.

واعتاد الفصيل “الجهادي” معارك الكر والفر في منطقة حوض اليرموك، غربي درعا، كما لم تنجح المعارضة في التقدم على حسابه خلال الأشهر الماضية، لاعتماده على الكمائن.

وبحسب المراسل فإن “جيش خالد” سيطر لساعات على الحاجز “الاستراتيجي” القريب من بلدة الشيخ سعد، ثم ما لبث أن انسحب عناصره بعدها.

وأكدت مصادر عسكرية لعنب بلدي استحواذ الفصيل على أسلحة وذخائر، قبل الانسحاب من منطقة الهجوم، إلى نقاط سيطرته في حوض اليرموك.

وسيطر الفصيل على معظم بلدات حوض اليرموك، بعد أن شن هجومًا مباغتًا في شباط الماضي، انتزع من خلاله بلدات وتلالًا أبرزها سحم الجولان وتسيل وتل الجموع.

ويتمركز مقاتلوه في مناطق حوض اليرموك وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

وكانت فصائل من “الجيش الحر” غربي درعا، أمهلت عناصر “جيش خالد” شهرًا للانشقاق وتسليم أنفسهم، بدءًا من 30 كانون الأول 2017.

وشهد الحاجز هجومًا مشابهًا مطلع العام الحالي، ويقول البعض إن تلك الهجمات تأتي إما بهدف الاغتنام والانسحاب، أو “صفقة مشبوهة” ربما تكون لتسليم أسلحة بين الطرفين.

ويبرر ناشطون اتهاماتهم بأنها في إطار “عدم إمكانية سقوط الحاجز الرباعي بسهولة، لكبر حجمه وكمائنه وأعداد المقاتلين فيه”.

مقالات متعلقة

  1. طائرات إسرائيلية تفشل هجومًا لـ "جيش خالد" غربي درعا
  2. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  3. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك
  4. مصادر: "جيش خالد" يأسر مدنيين وعسكريين في هجومه غربي درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة