× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” يصل مشارف مركز عفرين (صورة)

عناصر من الجيش الحر على الجبهات العسكرية شمالي عفرين - 6 آذار 2018 (رويترز)

عناصر من الجيش الحر على الجبهات العسكرية شمالي عفرين - 6 آذار 2018 (رويترز)

ع ع ع

وصلت فصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا إلى مشارف مركز منطقة عفرين، بعد تقدم واسع أحرزته في الساعات الماضية على حساب “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وقال الناطق باسم الجيش الوطني، محمد حمادين اليوم، السبت 10 آذار، إن الفصائل غدت حاليًا على مشارف مركز عفرين، بعد السيطرة على قرية مريمين وأناب وسلسة جبال غربي القريتين.

وأضاف لعنب بلدي أن مركز المنطقة يشاهد بالعين المجردة، وبقيت قريتان للدخول إليه هما قيبار وخربة خالدية، مؤكدًا أن العمل العسكري سيستكمل اليوم على أكثر من محور.

ولم تعلّق “الوحدات” على التقدم الواسع الذي أحرزته الفصائل العسكرية، لكنها أشارت إلى قصف جوي ومدفعي مستمر يستهدف الأحياء السكنية في كل من عفرين المدينة وناحية جنديرس.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية تحاول فصائل “الجيش الحر” تطويق مركز عفرين من الجهة الشمالية والشرقية، من خلال السير في محورين.

وبحسب حمادين تتقدم الفصائل على محور سد ميدانكي باتجاه مركز عفرين أيضًا، وسيطرت أمس على عدة قرى في محيطها وأصبحت على مشارف بلدة مشعلة التي تبعد عن المركز خمسة كيلومترات.

وأوضح أن “الجيش الحر” لم يبقى قرى أمامه باتجاه المركز في محور ميدانكي، لافتًا إلى أن فتح المحور المذكور يأتي لتوسيع الطوق من الجهة الشرقية والشمالية.

خريطة توضح المسافة التي تفصيل الجيش الحر عن مركز عفرين - 9 آذار 2018 (عنب بلدي)

خريطة توضح المسافة التي تفصيل الجيش الحر عن مركز عفرين – 9 آذار 2018 (عنب بلدي)

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة أن الجيشين “الحر” والتركي فرضا حصارًا على مدينة عفرين، وستدخلها في وقت قريب.

وقال إن أكثر من 815 كيلومترًا مربعًا باتت منطقة آمنة بفضل عملية “غصن الزيتون”.

وفي حديث مع الخبير في الشأن التركي ناصر تركماني، أوضح لعنب بلدي السبب وراء انسحاب “الوحدات” السريع.

وقال إنه يرتبط بـ”انهيار خطوط دفاعاتهم وفقدانهم طرق المواصلات، وانهيار معنويانهم بعد فقدانهم لمعظم النواحي ومراكز الثقل السكاني في المنطقة”.

وحتى اليوم، وضعت الفصائل في رصيدها العسكري مراكز خمس نواح هي راجو، بلبل، شيخ الحديد، شران، وجنديرس التي سيطرت عليها أمس الخميس.

وفي سياق المعارك أكد وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، في تصريحات له، الأربعاء الماضي، أن الفترة المقبلة ستشهد تسارعًا في أحداث عملية “غصن الزيتون”، وسيتم الوصول إلى نتائج “أكثر إيجابية”.

وأوضح جانيكلي لوكالة “الأناضول” أن عملية “غصن الزيتون” في منطقة عفرين تجري وفق الخطة المرسومة لها مسبقًا، دون أي تأخّر أو عوائق.

صورة لمركز عفرين من الجهة الشرقية نشرها مقاتلون من الجيش الحر - 10 آذار 2018 (فيس بوك)

صورة لمركز عفرين من الجهة الشرقية نشرها مقاتلون من الجيش الحر – 10 آذار 2018 (فيس بوك)

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يقترب من السيطرة على المعبطلي قرب عفرين
  2. "الجيش الحر" يسيطر على 11 قرية في محيط عفرين
  3. "الجيش الحر" يسيطر على معسكر كفر جنة شمالي عفرين
  4. قريتان تفصلان "الجيش الحر" عن مركز عفرين (خريطة)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة