× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

محاولتا اغتيال تستهدفان “جيش العزة” في حماة وحمص

القائد العام في "جيش العزة"، الرائد جميل الصالح عقب نجاته من محاولى الاغتيال في ريف حماة - 11 آذار 2018 (جيش العزة)

القائد العام في "جيش العزة"، الرائد جميل الصالح عقب نجاته من محاولى الاغتيال في ريف حماة - 11 آذار 2018 (جيش العزة)

ع ع ع

نجا القائد العام في “جيش العزة”، الرائد جميل الصالح، من محاولة اغتيال في ريف حماة، تزامنت مع أخرى لقيادي في الفصيل شمالي حمص.

وأصدر الفصيل في وقت متأخر من مساء الاثنين 11 من آذار، بيانًا قال فيه إن محاولة اغتيال الصالح “تأتي ضمن سياسة الاستهداف الممنهجة التي يتعرض لها جيش العزة”.

ولم يتبن أي طرف العملية حتى ساعة إعداد الخبر.

ويتركز نفوذ الفصيل الجغرافي في ريف حماة ومناطق أخرى، وتمكن من إلحاق هزائم بقوات الأسد خلال المعارك السابقة في حماة أواخر 2016 الماضي.

وينتشر مقاتلوه في ريف حماة الشمالي، ريف حمص الشمالي، ريف اللاذقية الشمالي، وينتمي لـ “الجيش الحر”، وهو أول فصيل استهدفته المقاتلات الروسية لدى تدخلها في سوريا، في 30 من أيلول 2015.

وجرت محاولة اغتيال قائد “جيش العزة” بكمين خلال توجهه إلى ريف إدلب الجنوبي، إذ أطلقت مجموعة الرصاص بشكل مباشر على سيارة كانت تقله.

واعتبر بيان الفصيل أن تلك “محاولة يائسة من النظام لثني الفصيل عن مواقفه الثابتة”.

بدوره قال مراسل عنب بلدي في ريف حمص الشمالي، إن قائد “لواء العاصفات” التابع لـ “جيش العزة”، الدكتور أحمد الصالح، نجا من محاولة اغتيال.

وأوضح نقلًا عن شهود عيان قولهم، إن “من حاول اغتيال الصالح أصيب أثناء تبادل إطلاق النار”، وجرت الحادثة على الطريق الواصل بين مدينة تلبيسة وقرية الغنطو.

وقتل العشرات من قياديي وعناصر الفصيل خلال السنوات الماضية، وكان أبرزهم سامي الرحمون قرب بلدة معردس عام 2016.

مقالات متعلقة

  1. مجهولون يغتالون قياديًا في "جيش العزة" بإدلب
  2. مجهولون يقتلون عنصرين من "جيش العزة" شمال حماة
  3. "جيش العزة" ينعي قائدين عسكريين قتلا خلال معارك حلفايا
  4. "جيش العزة" يتبنى إسقاط مروحية روسية في ريف حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة