× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل المعارضة تعلن السيطرة على كرناز غربي حماة

مقاتلون من أحرار الشام في معارك ريف حماة الشمالي - 25 آذار 2017 (عنب بلدي)

مقاتلون من أحرار الشام في معارك ريف حماة الشمالي - 25 آذار 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت فصائل المعارضة السيطرة على بلدة كرناز في ريف حماة الغربي، ضمن المعركة التي أطلقتها منذ ساعات تحت مسمى “الغضب للغوطة”.

وذكر فصيل “جيش الأحرار” المشارك في المعارك اليوم، الأربعاء 14 من آذار، أنه تمت السيطرة على البلدة بعد معارك استمرت لساعات، وذلك عقب انسحاب قوات الأسد من منطقة الحماميات والمعسكر الموجود فيها.

وبحسب بيان المعركة يشارك في العمل العسكري كل من “جيش العزة، جيش الأحرار، جبهة تحرير سوريا، جبهة الإنقاذ، الفرقة الأولى مشاة، الفوج 111، جيش الشعب، تجمع أهل الشام، لواء شهداء التريمسة، لواء الحمزة”.

وقالت مصادر عسكرية لعنب بلدي إن العمل العسكري يتجه حاليًا بشكل أساسي لضرب خاصرة النظام، وتأمين الجهة الشرقية لقلعة المضيق.

وأوضحت المصادر أن الفصائل اتبعت خطة “ذكية” بالاقتحام من جهة الحماميات كأول مرة باتجاه كرناز، مشيرةً إلى محاولات سابقة للسيطرة على المدينة من محور المغير التي حصنتها قوات الأسد بشكل كبير في السنوات الماضية لكنها فشلت جميعها.

وتعتبر كرناز أكبر المناطق القريبة من مدينة السقيلبية، وتعتبر الخط الدفاعي المهم لمنطقة محردة وريفها.

يحيط بها ثلاث قواعد عسكرية لقوات الأسد هي المغير والحماميات وبريديج، إلى جانب حاجز قرية الصخر.

وتحتل هذه المنطقة أهمية استراتيجية باعتبارها صلة الوصل بين الريف الشمالي لحماة ومنطقة سهل الغاب في الريف الغربي، عدا عن القصف المستمر من الحواجز والقواعد العسكرية باتجاه المناطق الخاضعة للمعارضة، ولا سيما كفرنبودة وكفرزيتا وقلعة المضيق.

ولم تعلّق قوات الأسد على تقدم الفصائل، بينما أشارت وسائل إعلام النظام إلى اشتباكات “عنيفة” تدور على جبهة الحماميات بريف حماة الشمالي.

وتقع كرناز في الجهة الجنوبية لمدينة كفرنبودة، وفشلت الفصائل العسكرية في السيطرة عليها ضمن معارك أطلقتها في السنوات الماضية.

وتأتي المعركة الحالية عقب دخول وفد استطلاع تركي إلى ريف حماة الغربي، أمس الثلاثاء، وتجوله في المناطق المحاذية لقوات الأسد في المنطقة.

كما تتزامن مع الهجوم البري الذي تنفذه قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على الغوطة الشرقية، وتمكنت في الأيام الماضية من تقسميها إلى ثلاثة جيوب.

مقالات متعلقة

  1. مصادر توضح هدف الفصائل من معركة شمالي حماة
  2. المعارضة تخسر كرناز.. تجهيزات لمحور جديد شمالي حماة
  3. النظام وروسيا يمهدان لإغلاق "ثغرة" شمالي حماة
  4. نزوح في كفرنبودة شمالي حماة تخوفًا من تحرك عسكري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة