× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مصير مجهول ينتظر بلدة حمورية في الغوطة الشرقية

استهداف سيارة إسعاف في بلدة حمورية في الغوطة الشرقية (عنب بلدي)

استهداف سيارة إسعاف في بلدة حمورية في الغوطة الشرقية (عنب بلدي)

ع ع ع

كثفت قوات الأسد حملة القصف على بلدة حمورية، منذ صباح أمس الأربعاء، حتى اليوم، الخميس 15 من آذار، بالتزامن مع محاولة اقتحام برية للبلدة الواقعة وسط الغوطة الشرقية.

وقالت “منظمة الدفاع” المدني بدمشق وريفها إن الطيران الحربي الروسي والسوري نفذ مجزرة في البلدة راح ضحيتها 13 شخصًا، بينهم أربعة أطفال وامرأتان كحصيلة أولية.

وأضافت المنظمة عبر منصاتها أن عشرات الجرحى لم تتمكن من الاستجابة لهم، نتيجة كثافة القصف وإغلاق الطرق الإسعافية المؤدية إلى المنطقة بالركام.

وبحسب المنظمة استهدف الطيران الحربي التابع لقوات الأسد “مركز 400” التابع لها، ما أدى إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل.

واستهدفت قوات الأسد البلدة بغاز سام، قالت منظمة “الدفاع المدني” إنه غاز “الكلور”، ما أدى إلى حالات اختناق معظمهم نساء وأطفال لم تستطع فرق الوصول إليهم.

وأطلق ناشطون نداءات استغاثة لإنقاذ ما يزيد على خمسة آلاف مدني مدني عالقين في ملاجئ البلدة تحت القصف والاشتباكات.

وقال الناشط معاذ الشامي عبر “فيس بوك” إن عائلات بكاملها عالقة تحت الأنقاض، وعشرات الضحايا بالشوارع ممن حاولو الهروب من المدينة.

حمورية الآن ..النظام يتقدم باتجاه البلدة والقصف جنوني بكل أنواع الأسلحة المميتة الفتاكة بلا رحمة ولا توقف ..براميل …..

Posted by ‎معاذ الشامي‎ on Wednesday, March 14, 2018

وقالت مصادر متقاطعة لعنب بلدي إن الهجوم البري الذي تشنه قوات الأسد على البلدة جاء عقب فشل المفاوضات التي جرت، في 8 من آذار الماضي، بسبب رفض فصيل “فيلق الرحمن” لأي اتفاق مع روسيا وقوات الأسد.

وكانت المفاوضات انتهت بسلسة من الشروط طرحها النظام على الأهالي، من بينها تسوية أوضاع الراغبين بالبقاء وعدم خروج المدنيين منها، وإلقاء السلاح للمكلفين بخدمة الجيش مع ضمان عدم الملاحقة “القانونية”، على أن يكمل المتخلفون خدمتهم العسكرية في “الفيلق الخامس”.

ويخرج الأهالي والشباب غير الراغبين بتسوية أوضاعهم إلى مناطق لم تحدد بعد، ولكن المرجح أن تكون إلى الشمال السوري.

وفي حال عدم الموافقة على الشروط فكان التهديد من جانب النظام بمواصلة العملية العسكرية على المنطقة.
ونقلت مصادر إعلام موالية عن هدنة “إنسانية” لمدة غير محدودة الزمن لخروج المدنيين من المنطقة، لكن في الوقت ذاته تقدمت قوات الأسد في عمق بلدة جسرين في القسم الجنوبي من الغوطة، وتقدمت على أطراف بلدة حمورية الشرقية.

مقالات متعلقة

  1. أكثر من عشرين قتيلًا في عموم الغوطة الشرقية
  2. قوات الأسد تتوغل في عمق الغوطة الشرقية
  3. "الحربي" يقتل مدنيين ويكثف غاراته في الغوطة الشرقية
  4. ضحايا في الغوطة الشرقية جراء قصف جوي لقوات الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة