× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اضطرابات داخلية في كفربطنا مع اقتراب قوات الأسد

مسيرة مؤيدة للنظام السوري في مدينة كفربطنا بالغوطة الشرقية- 12 آذار 2018 (دمشق الآن)

ع ع ع

اقتربت قوات الأسد من الحدود الإدارية لمدينة كفربطنا، وسط تحذيرات وتخوف من حسابات داخلية “ضبابية” على غرار ما حصل في حمورية.

وقالت مصادر من المدينة لعنب بلدي، الجمعة 16 آذار،  إن مجموعة مسلحة قوامها 400 مقاتل تحت قيادة الشيخ بسام ضفدع ينتظرون اقتراب قوات الأسد من المدينة.

وبحسب المصادر فإن بسام ضفدع عمل على مفاوضات تسوية مع النظام السوري، إلا أنها قوبلت بالرفض من فصيل “فيلق الرحمن” العامل في المنطقة.

الشيخ هو أحد أبناء مدينة كفربطنا وكان عضوًا في مجلس الشعب السوري في عام 2007 وأعلن انضمامه للثورة السورية في الشهر التاسع عام 2011.

وكانت قوات الأسد تمكنت من السيطرة على مدينة حمورية أمس بعد حرب عصابات دارت فيها، كما سيطرت على وسط بلدة جسرين واقتربت من مدينة كفربطنا شرقًا.

ونزح نحو عشرة آلاف مدني من معبر “معمل الأحلام” حمورية، بعد فشل رفض “الفيلق” مفاوضات أهلية مع النظام السوري.

وبدأت صباح اليوم حركة نزوح جديدة من كفربطنا باتجاه معبر جديد عند “نهر الطاحون” بين سقبا وحمورية.

وتقدمت القوات جنوبًا من جهة أراضي الزور الزراعية لتصل إلى مشارف كفربطنا.

بينما تتكتم فصائل المعارضة في المنطقة، وأبرزها “فيلق الرحمن”، على التحركات العسكرية.

واستهدف الطيران الحربي الروسي سوق مدينة كفربطنا أمس، ما أدى إلى مقتل أكثر من 40 مدنيًا وعشرات الجرحى.

خريطة السيطرة الميدانية في الغوطة الشرقية - 17 آذار 2018 (Livemap)

خريطة السيطرة الميدانية في الغوطة الشرقية – 17 آذار 2018 (Livemap)

مقالات متعلقة

  1. "الضفادع" رأس حربة في اقتحام الغوطة الشرقية (فيديو)
  2. الأسد يحصر خروج أهالي كفربطنا إلى دمشق بيد "الضفدع"
  3. عبد الخالق وهبة لم يقتل حديثًا في كفربطنا.. هذه تفاصيل إيجاد جثته
  4. "الضفدع".. مصطلح رائج في سوريا لعرابي التسويات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة