× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قوات الأسد تتحرك باتجاه سقبا شرق دمشق

عناصر من قوات الأسد في مزراع الأفتريس في الغوطة الشرقية - 8 آذار 2018 (وسيم عيسى)

عناصر من قوات الأسد في مزراع الأفتريس في الغوطة الشرقية - 8 آذار 2018 (وسيم عيسى)

ع ع ع

بدأت قوات الأسد بالتقدم باتجاه مدينة سقبا شرق دمشق، عقب انسحاب مقاتلي فصيل “فيلق الرحمن” منها.

وقالت مصادر عسكرية من الغوطة الشرقية لعنب بلدي اليوم، السبت 17 آذار، إن القوات بدأت بالتقدم بالتزامن مع خروج مدنيين من الغوطة باتجاه الممر الآمن الذي افتتحته قوات الأسد برعاية روسية في مدينة حمورية.

وبحسب المصادر تقدمت القوات من محاور حمورية، ومزارع سقبا- جسرين، عقب انسحاب المعارضة منها.

ونقلت شبكة “دمشق الآن”، الموالية للنظام، عن مصدر ميداني أن القوات سيطرت على 40% من سقبا وسط انسحاب المعارضة إلى بلدة حزة.

وسيطرت القوة المهاجمة، أمس الجمعة، على بلدتي جسرين وحمورية بعد اشتباكات دارت في المنطقة.

وتستغل خروج المدنيين من الغوطة الشرقية باتجاه الممر الآمن الذي افتتحته وتتقدم في أحياء المدينة.

وذكر “الإعلام الحربي المركزي” أن القوات تتقدم انطلاقًا من جسرين باتجاه كفربطنا غربًا، بعد مواجهات مع المجموعات “المسلحة” المنتشرة في المنطقة.

ولم يعلق فصيل “فيلق الرحمن” عن الأحداث الدائرة في القطاع الأوسط الذي يسيطر عليه.
وغادر آلاف المدنيين لليوم الثالث على التوالي الغوطة الشرقية، باتجاه المعبر الذي افتتحته قوات الأسد، برعاية روسية في بلدة حمورية وسط الغوطة الشرقية.

ويتزامن مع قصف مكثف يستهدف مدينة عربين وعين ترما وزملكا.

وذكرت منظمة “الدفاع المدني” بالغوطة الشرقية أن عشرات الإصابات وقعت نتيجة استهداف قوات الأسد مدينة عين ترما بالبراميل المتفجرة وراجمات الصواريخ، وعملت فرقها على إخلاء الإصابات من المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تعلن السيطرة على سقبا شرق دمشق
  2. مفاوضات تعكس هدوءًا نسبيًا في الغوطة الشرقية
  3. قوات الأسد تتقدم باتجاه كفربطنا بالتزامن مع نزوح المدنيين
  4. اتفاق بين لجان أهلية وقوات الأسد في سقبا شرق دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة