× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ألمانيا بتت بطلبات لجوء أكثر من الدول الأوروبية مجتمعة

تسجيل اللاجئين في ألمانيا - DPA الألمانية

ع ع ع

قالت صحيفة “فيلت” الألمانية إن عدد طلبات اللجوء التي بتت فيها ألمانيا خلال عام 2017 فاقت عدد الطلبات التي بتت فيها الدول الأوروبية مجتمعة.

واستندت الصحيفة الألمانية إلى بيان صادر عن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) والذي قال إن السلطات الألمانية اتخذت قرارات بشأن ما يزيد على 524 ألف طلب لجوء على أراضيها، فيما بلغ عدد هذه القرارات في بقية الدول الأوروبية مجتمعة 435 ألفًا.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، الاثنين 19 من آذار، إن هذه الأرقام تعكس مدى تأثر ألمانيا بالهجرة وتحملها أعباء رفضت بقية الدول الأوروبية الـ27 مشاركتها بها.

وقدر “يوروستات” عدد الطلبات التي تم البت فيها في كل من التشيك وإسبانيا، خلال السنوات الماضية، بنحو 12 ألف طلب.

فيما لم يتجاوز عددها 79 ألفًا في إيطاليا، و25 ألفًا في اليونان، الدولتين اللتين تشهدان تدفقًا كبيرًا للاجئين “غير الشرعيين”.

وبتت السلطات الألمانية، عام 2017، بطلبات لجوء كانت مكدسة لدى المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء منذ عام 2015، وفق ما ذكر رئيس المكتب الفيدرالي، فرانك يورغن فايزيه، سابقًا لصحيفة “راينشه بوست”.

وأرجع فرانك سبب تكديس الطلبات كل هذه المدة إلى تركيز موظفيه على الطلبات القديمة والطلبات المعقدة، بما فيها الطلبات التي يصعب فيها تحديد هويات أصحابها، وأضاف أن “نحو 100 ألف طلب كانت معقدة واستغرقت دراستها سنوات بسبب غياب وثائق ثبوتية وتحريات تستدعي اتصالات بدوائر في الخارج”.

وارتفعت مؤشرات البت في طلبات اللجوء عام 2017 قياسًا بالعام الذي سبقه، رغم تراجع طلبات اللجوء المقدمة في ألمانيا إلى نحو 186 ألف طلب، العام الماضي.

مقالات متعلقة

  1. ألمانيا تبت بثلثي طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي
  2. الاتحاد الأوروبي يكافئ الدول الأكثر استقبالًا للاجئين
  3. لأول مرة.. اليونان تستقبل لاجئين مُرحّلين من ألمانيا
  4. ثلثهم سوريون.. نصف مليون شخص حصلوا على اللجوء في أوروربا عام 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة