× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عفرين تشعل الخلاف بين السليمانية وأربيل في العراق

طفل كردي يشير إلى علم "كردستان" في العراق (إنترنت)

طفل كردي يشير إلى علم "كردستان" في العراق (إنترنت)

ع ع ع

أشعلت سيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا على عفرين خلافًا بين أربيل والسليمانية في العراق، وبينما أعلنت السلمانية الحداد اعتبرت الأولى العملية خارج صلاحياتها.

وبعد ساعات من دخول “الجيش الحر” إلى عفرين أعلن محافظ السليمانية شمالي العراق، هفال أبو بكر، الحداد ثلاثة أيام في المحافظة، وإلغاء الاحتفالات بأعياد نوروز، بسبب سيطرة الجيش التركي على عفرين.

وقال أبو بكر في بيان نشرته وسائل إعلام عراقية اليوم، الاثنين 19 من آذار، إنه و”بسبب الأوضاع في عفرين نعلن الحداد العام لثلاثة أيام في كافة أرجاء المحافظة، كما أطلقنا اسم نوروز المقاومة على عيد نوروز العام الحالي تضامنًا مع مدينة عفرين”.

وأضاف المسؤول “ستلغى الاحتفالات والفعاليات التي من المقرر إقامتها بمناسبة الأعياد، كما سنطلق اسم عفرين على تقاطع داخل محافظة السليمانية”.

لكن رئاسة حكومة إقليم كردستان العراق، اعتبرت أن إعلان الحداد تعاطفًا مع مدينة عفرين ليس من صلاحيات محافظ السليمانية، وأكدت أن هذا القرار يخص مجلس وزراء الإقليم.

وجاء في بيان نشرته “بشأن إعلان الحداد لثلاثة أيام من قبل محافظ السليمانية تضامنًا مع عفرين، نعلن تعاطفنا ومساندتنا لأهالي عفرين الذين يواجهون الحرب والنزوح، إلا أن هذا الأمر ليس من صلاحيات المحافظ من الناحية القانونية والإدارية”.

وأشار البيان إلى أن “القرار من صلاحيات مجلس الوزراء حصرًا”.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر”، فجر أمس الأحد، على كامل مدينة عفرين، بعد توغلها داخل مركز المدينة وتقدمها على حساب “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وبدأت تركيا عملية عسكرية تحت مسمى “غصن الزيتون”، في 20 من كانون الثاني الماضي، وسيطرت على مساحات واسعة من منطقة عفرين، بينما ترفض “الوحدات” تلك العملية وتعتبرها “عدوانًا”.

وتستمر الخلافات الكردية- الكردية في كردستان العراق على خلفية بقاء رئيس الإقليم في منصبه رغم انتهاء فترته الرئاسية، وكذلك وجود عناصر “حزب العمال الكردستاني” في شمالي العراق.

وزادت حدتها في الأشهر الماضية بعد بدء استفتاء استقلال إقليم كردستان العراق، وتأكيد رئيس الإقليم، مسعود البارزاني، المضي قدمًا في إجرائه مهما كانت العواقب.

مقالات متعلقة

  1. الطيران التركي يستهدف خلايا لـ "الوحدات" غربي عفرين
  2. عنب بلدي ترصد معارك "الجيش الحر" في محيط عفرين
  3. عنب بلدي ترصد تقدم "الجيش الحر" في محيط عفرين
  4. قياديو "الوحدات" انسحبوا من عفرين قبل بدء المعركة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة