× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

شح الحيوانات المنوية مرتبط بأمراض أخرى لدى الرجال

شح الحيوانات المنوية لا يسبب الأمراض بحد ذاته، لكن يوجد رابط بين الأمرين (affinitymagazine)

شح الحيوانات المنوية لا يسبب الأمراض بحد ذاته، لكن يوجد رابط بين الأمرين (affinitymagazine)

ع ع ع

يتعرض الرجال الذين تشح لديهم الحيوانات المنوية، لاحتمال أكبر للإصابة بالأمراض، وفق ما وجدت دراسة حديثة.

ويكون الرجال الذين تشح حيواناتهم المنوية أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة دهون الجسم وزيادة نسبة الكولسترول الضار بنسبة 20%، وفق ما نقل موقع “بي بي سي”، اليوم الاثنين 19 من آذار.

وشملت الدراسة 5177 رجلًا، ووجدت أن هذا النوع من الرجال أكثر عرضة لانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون لديهم.

وأوصى معدو الدراسة بفحص الرجال للتأكد من عدم إصابتهم بأمراض أخرى، في حال اكتشفوا أن عدد الحيوانات المنوية لديهم قليل.

وعانى الرجال الذين شملتهم الدراسة، وظهر أن عدد حيواناتهم المنوية قليل، من عوامل مؤثرة في الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والجلطات، مثل مؤشر نسبة الطول إلى وزن الجسم وارتفاع ضغط الدم.

ويؤثر هرمون التستوستيرون بهشاشة العظام وتقليل كمية العضلات في الجسم، وظهر أن هؤلاء الرجال أكثر عرضة لنقص هذا الهرمون بـ 12 مرة.

ولفت العلماء الذين أنجزوا الدراسة، إلى أن العقم ونقص الحيوانات المنوية لا يسبب هذه الأمراض بحد ذاتها، لكن يوجد رابط بين الأمرين.

ويكون شح الحيوانات المنوية أو ضعفها سببًا في عدم حمل واحدة من كل ثلاث نساء ممن يواجهن صعوبة في الحمل.

وأثبتت دراسة علمية في تموز 2017 أن الضغوطات والحميات الغذائية وخيارات أسلوب الحياة، أثرت في معدلات الحيوانات المنوية لدى الرجال، لا سيما الغربيين منهم، لأقل من 50%، مما كان عليه الوضع قبل أربعة عقود.

مقالات متعلقة

  1. دراسة تحذر من انخفاض معدلات الحيوانات المنوية لدى الغربيين
  2. أمراض الرئة لدى البالغين يمكن الوقاية منها في مرحلة الطفولة
  3. إصابة الدماغ في عمر مبكر قد يسبب الخرف مستقبلًا
  4. وظائف الرئة لدى النساء تتراجع بسبب المنظفات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة