× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تعلن السيطرة على 65% من الغوطة الشرقية

عناصر من قوات الأسد ضمن معارك الغوطة الشرقية - 9 آذار 2019 (وسيم عيسى)

عناصر من قوات الأسد ضمن معارك الغوطة الشرقية - 9 آذار 2019 (وسيم عيسى)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع الروسية السيطرة على 65% من الغوطة الشرقية، ضمن العمليات العسكرية التي بدأتها قوات الأسد على المنطقة، منذ 20 من شباط الماضي.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن وزير الدفاع، سيرغي شويغو اليوم، الثلاثاء 20 من آذار، قوله إن “روسيا تواصل العمل على تسوية الوضع في سوريا، وإن حوالي 80 ألف شخص خرجوا خلال حمسة أيام مضت من الغوطة، وإنه تم تحرير 65% من أراضيها”.

وأضاف أن “عملية إنسانية تجري حاليًا لخروج المدنيين، وخرج حتى اليوم 79 ألفًا و655 شخصًا”.

وتقدمت قوات الأسد، أول أمس الأحد، باتجاه مدينة كفربطنا من جهة بلدة جسرين بعد مواجهات دارت فيها، كما تقدمت باتجاه مدينة سقبا انطلاقًا من بلدة حمورية ومزارع جسرين للسيطرة عليها.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف دمشق اليوم أن فصيل “جيش الإسلام” تمكن مساء أمس من فتح طريق بين مدينة دوما وحرستا، بعد فصل قوات الأسد المدينتين عن بعضهما.

وأوضح المراسل أن المواجهات العسكرية لا تزال مستمرة في المنطقة، وخاصة في بيت سوا ومديرة، إذ تحاول قوات الأسد استعادة ما خسرته في الساعات الماضية.

وردًا على تقدم الفصائل قال المراسل إن الطيران الحربي الروسي استهدف الأحياء السكنية في مدينة دوما بصواريخ تحمل قنابل عنقودية حارقة، ما أدى إلى وقوع جرحى واندلاع حرائق كبيرة في الأبنية.

ويدور الحديث حتى اليوم عن مفاوضات بين الجانب الروسي والفصائل العسكرية لتحديد مصير الغوطة الشرقية، ووضع الفصائل فيها.

وقال المتحدث الرسمي باسم فصيل “فيلق الرحمن”، وائل علوان، منذ يومين، إن أبرز نقاط مباحثات الفصيل مع الأمم المتحدة وقف إطلاق النار وتأمين المساعدات الإنسانية للمدنيين وإخراج الحالات المرضية بضمانات أممية.

وجاءت المفاوضات عقب تقدم قوات الأسد في عمق الغوطة الشرقية باتجاه بلدات القطاع الأوسط من المنطقة في سقبا وحمورية وجسرين وكفربطنا.

وغادر آلاف المدنيين الغوطة الشرقية، الأسبوع الماضي، عبر معبر بلدة حمورية الذي افتتحته قوات الأسد برعاية روسية.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل 738 مدنيًا بالغوطة على يد قوات الأسد وحلفائه منذ صدور قرار مجلس الأمن رقم 2401، في 24 من شباط 2018، حتى أمس السبت 17 من آذار 2018.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تواصل معاركها في وادي عين ترما
  2. قوات الأسد تحاول اقتحام عين ترما شرق دمشق
  3. أكثر من 80 مدنيًا حصيلة القصف الجوي على الغوطة الشرقية
  4. قصف يوقع ضحايا في عربين جلهم أطفال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة