× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ابن سلمان في واشنطن وتميم إلى موسكو

أمير قطر تميم بن حمد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان - 12 أيار 2015 - (واس)

أمير قطر تميم بن حمد وولي العهد السعودي محمد بن سلمان - 12 أيار 2015 - (واس)

ع ع ع

لاقت زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، إلى الولايات المتحدة اهتمامًا عالميًا باعتبارها أول زيارة له إلى واشنطن منذ أن أصبح وليًا للعهد.

وتركزت الزيارة، التي بدأها ابن سلمان الثلاثاء 20 من آذار وتستمر ثلاثة أسابيع، حول صفقة الأسلحة التي أبرمتها السعودية مع الولايات المتحدة بقيمة 400 مليار دولار.

إذ أشاد ترامب بصفقة الأسلحة، مشيرًا إلى أنها أسهمت في توفير 40 ألف وظيفة للأمريكيين، وسط الحديث عن اتفاقيات تجارية جديدة بقيمة 35 مليار دولار، تدعم 120 ألف وظيفة في الولايات المتحدة.

في حين حضرت إيران على قائمة المحادثات الأمريكية السعودية، إذ أجمع الطرفان على ضرورة “عزل” طهران عما يجري في المنطقة، باعتبارها “خطرًا مشتركًا يهدد أمن الدولتين”.

ومن المقرر أن يناقش ترامب مع ولي العهد السعودي، الأزمة الخليجية، داعيًا الرياض إلى تولي دور قيادي لحل الأزمة مع قطر، مشددًا على ضرورة “محاربة الإرهاب” في هذا الإطار.

وتتزامن زيارة ابن سلمان إلى واشنطن مع إعلان الكرملين عن زيارة مرتقبة لأمير قطر، تميم بن حمد، إلى روسيا، الأسبوع المقبل.

ولم يعلن المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، عن تفاصيل اللقاء بين الرئيسين، إلا أنه يأتي في سياق التسابق الأمريكي- الروسي لحل الأزمة الخليجية.

وسبق أن التقى بوتين، في أيلول الماضي، مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لبحث سبل حل الأزمة الخليجية “الأسوأ” منذ عقود، إلا أن جهوده لم تثمر آنذاك.

فيما يسعى نظيره الأمريكي إلى عقد قمة خليجية في “كامب ديفيد” يلتقي خلالها زعماء الدول الخليجية بمن فيهم أمير قطر.

وذلك عقب لقاءات منفصلة لترامب مع قادة خليجيين، بدأها بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أمس، على أن يتبعه لقاء منفصل مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، وأمير قطر، تميم بن حمد، وذلك خلال شهري آذار الحالي ونيسان المقبل.

وكانت دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت، في حزيران الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض عقوبات اقتصادية عليها، على خلفية اتهامات وجهت للدوحة بدعم الإرهاب والتعاون مع إيران، فيما تنفي الدوحة الاتهامات الموجهة لها.

مقالات متعلقة

  1. أمريكا وروسيا تتصدران عمليات بيع الأسلحة والسعودية الأكثر شراءً
  2. ترامب يلعب على الحبلين.. باع الأسلحة للسعودية وقطر
  3. أسلحة أمريكية لثلاث دول أوروبية بـ 4.7 مليار دولار
  4. انتقادات سعودية– إيرانية متبادلة عقب زيارة ترامب "التاريخية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة