× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

رجل أعمال تركي يهدي سيارات لـ “الجيش الحر” (صور)

رجل الأعمال التركي، سيدات بيكير (صفحة SedatPeker فيس بوك)

ع ع ع

أعلن رجل الأعمال التركي سيدات بيكير تقديم سيارات دفع رباعي هدية لـ”الجيش السوري الحر”.

وقال بيكير، عبر صفحته الشخصية في “فيس بوك” اليوم، الخميس 22 من آذار، إن “السيارات مقدمة إلى الأصدقاء في الجيش السوري الحر بمناسبة حلول شهر رجب (kandil gününe)”.

ونشر بيكير صورًا للسيارات من نوع “ميتسوبيشي”، وأكد أنها تساعد المقاتلين في الطرق البرية الوعرة.

إلا أنه لم يحدد آلية توزيعها وأسماء الفصائل الذين ستهدى لهم.

Kıymetli dostlarım, Özgür Suriye Ordusu'ndaki kardeşlerimize arazi araçları desteğimizin ilk bölümünün yola çıkışının…

Posted by Sedat Peker on Wednesday, March 21, 2018

ومن المتوقع أن تكون السيارات من نصيب بعض الفصائل المدعومة من تركيا، والتي تقاتل مع الجيش التركي ضمن عملية “غصن الزيتون” في عفرين شمالي حلب ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وكان بيكير أعلن، الاثنين الماضي، تقديم آلاف الستر الفولاذية الواقية من الرصاص إلى عناصر “الجيش الحر” في عفرين، من أجل سلامتهم، بحسب ما قال عبر “فيس بوك”.

ويشارك أكثر من 20 ألف مقاتل من “الجيش الحر” إلى جانب الجيش التركي في معارك عفرين ضد “الوحدات”، وفق مصادر عنب بلدي.

وتمكنت الفصائل من دخول مركز مدينة عفرين، السبت الماضي، بعد أقل من شهرين على انطلاق عملية “غصن الزيتون”.

ويعتبر بيكير من أشهر رجال الأعمال في تركيا، ويصفه البعض بـ “أشهر زعماء المافيا” التركية، ويشتهر بتأييده لـ”حزب العدالة والتنمية” الحاكم ورئيسه رجب طيب أردوغان.

كما يعرف بتأييده للعمليات العسكرية التي تشنها تركيا ضد “الوحدات”، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية، متوعدًا في خطاباته بـ “إراقة دمائهم”.

مقالات متعلقة

  1. معدات عسكرية من رجل أعمال تركي لـ"الجيش الحر"
  2. المقدم فارس بيوش لعنب بلدي: إعلان تشكيل "جيش إدلب الحر"
  3. "جيش وطني" في الشمال السوري قد يبصر النور قريبًا
  4. "الجيش الحر" ينتزع ثلاث قرى من يد "تنظيم الدولة" في ريف حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة