× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معتقلو “حمص المركزي” يخلون السجن القديم لصالح النظام

معتقلون في سجن حمص المركزي يطالبون بإخلاء سبيلهم - 2017 (مركز حمص الإعلامي)

معتقلون في سجن حمص المركزي يطالبون بإخلاء سبيلهم - 2017 (مركز حمص الإعلامي)

ع ع ع

أخلى معتقلو سجن حمص المركزي مبناه القديم لصالح النظام، بموجب اتفاق بين الطرفين.

وقالت مصادر على تواصل مع السجناء لعنب بلدي اليوم، الأحد 25 من آذار، إن المعتقلين سلموا المبنى القديم للنظام، وما زالوا مستعصين داخل السجن الجديد.

وذكرت صفحات موالية للنظام السوري، اليوم، أن السجناء في المبنى القديم، الذين استعصوا فيه منذ عام 2012، بدأوا بإخلائه “بعد مفاوضات مكثفة قادتها وزارة الداخلية خلال الفترة الماضية بهدف إنهاء ملف السجن المركزي بكتلتيه القديمة والجديدة”.

وبحسب معلومات عنب بلدي، ضم السجن خلال الأشهر الماضية حوالي ألفي معتقل، بينهم 500 متهمين بقضايا تتعلق بالانخراط في الثورة السورية عقب عام 2011.

إلا أن عددًا من المعتقلين خرجوا خلال الفترة الماضية.

ووفق المصادر، طالب النظام بتسليم السجن سلميًا، متحدثة عن شهر من المفاوضات عقبها اتفاق لتسليم المبنى القديم، وانتقال السجناء الباقين إلى الجديد وهو خارج سيطرة النظام حتى اليوم.

وبحسب الصفحات الموالية، يجري العمل حاليًا على تسريع محاكمات السجناء الذين كانوا متحصنين في البناء القديم، وحل جميع القضايا المتعلقة بهم وفق الأنظمة والقوانين النافذة.

ورفض معتقلو سجن حمص المركزي مقابلة محافظ حمص، طلال البرازي، من أجل التفاوض، منتصف تشرين الأول من العام الماضي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حمص، أن المعتقلين حينها رفضوا مقابلة البرازي وطالبوا بلقاء وفد روسي من أجل التفاوض لفك أسرهم.

وكانت قوات الأسد حاولت اقتحام السجن أكثر من مرة، وسط حالة استنفار من قبل المعتقلين داخله، بعد قطع الطعام والمياه وشبكة الاتصالات.

وطالب معتقلون في السجن، في نيسان من عام 2017، بإدراج أسمائهم ضمن التسويات وتبادل السجناء مع النظام السوري.

مقالات متعلقة

  1. استعصاء لمعتقلي سجن حمص.. لا ماء ولا كهرباء
  2. قوات الأسد تحاول اقتحام سجن حمص المركزي
  3. تطور غير مسبوق.. معتقلو حماة يحتجزون قائد الشرطة ومدير السجن المركزي
  4. معتقلو سجن حماة المركزي يهددون بـ "الاستعصاء".. وتخوف من اقتحامه

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة