× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اعتراف لتاجر مخدرات في السويداء بشأن اغتيال البلعوس

الشيخ وحيد بلعوس أبو فهد

ع ع ع

اعترف تاجر مخدرات في مدينة السويداء، أحمد جعفر الملقب بـ “أبو ياسين”، بتورط فرع الأمن العسكري ورئيسه السابق، وفيق ناصر، وعناصر من “حزب الله” اللبناني باغتيال الشيخ وحيد البلعوس.

الاعتراف جاء بعد خطف التاجر، من قبل جهة مجهولة قبل أسبوعين.

ونشرت المجموعة تسجيلًا مصورًا عن اعتراف أبو ياسين، قبل العثور على جثته صباح اليوم، الاثنين 26 من آذار، في ساحة المشنقة وسط المدينة.

فيديو جديد للمدعوا ابو ياسين يعترف بتورط فرع الامن العسكري وعناصر من حزب الله اللبناني بأغتيال الشيخ وحيد البلعوس الذي استهدف موكبه في الشهر التاسع سنة 2015 على طريق ظهر الجبل ومن بعدها تم استهداف المشفى الوطني مرفقة بهذا البيان ((بسم الله الرحمن الرحيم هذا جزء من اعترافات جديده أبو ياسين أحمد جعفر الي يدير مع ابنائه شبكة اتجار مخدرات في جبلنا الغالي وهذه اعترافاته في قضية اغتيال الشيخ وحيد البلعوس ولقد قمنا بقص أقسام من الفيديوهات نظرا لوجود أسماء كثيرة من الخونة اعترف عنها أبو ياسين وسيتم ملاحقتهم بشكل قريب ولكل من قال أن غرضنا الفدية نؤكد أننا قمنا بالقصاص من هذا المجرم وسيكون الدور على كل من تسول له نفسه العبث بهذا الجبل لسنا هواة قتل ولا دعاة دم لكن الفاعل بما فعل والجزاء من جنس العمل.))مارايك? ¶تفاعل مع المنشور وعلق بتم لتصلك أخر الاخبار

Posted by ‎أخبار السويداء اليوم‎ on Sunday, March 25, 2018

وتبنى فصيل يطلق على نفسه “قوات شيخ الكرامة” المسؤولية عن خطف وتصفية أبو ياسين.

وتوعد في بيان له بالثأر لقتلة البلعوس و”تحصيل كرامة أهلنا في الجبل ونصرة المظلوم، والدفاع عن أرضنا وعرضنا وعدم السماح بتغيير تاريخ وعادات الطائفة المعروفة العريقة”.

كما توعد بملاحقة أسماء كثيرة ذكرها التاجر في اعترافاته ووصفهم بـ “الخونة داخل المدينة”، مشيرًا إلى أن غرضه “ليس الفدية وإنما القصاص”.

وكان وحيد البلعوس مؤسس حركة “رجال الكرامة” قتل في تفجير استهدف سيارته في أيلول 2015، إلى جانب 50 شخصًا آخرين، وسط اتهامات للنظام السوري وأذرعه الأمنية بالوقوف خلف الحادثة.

وبحسب مصادر عنب بلدي فإن “أبو ياسين” يعتبر من أهم رجال “حزب الله” في المنطقة، ويدير شبكة واسعة لتهريب المخدرات مع أبنائه.

وكان عدد من الأهالي قبضوا عليه وعثروا بحوزته على أطنان من الحشيش، وسلم إلى الجهات الأمنية في المنطقة، ليفرج عنه بعد ثلاث ساعات.

اعتراف “أبو ياسين” بوقوف وفيق ناصر وراء اغتيال البلعوس ليس الأول من نوعه، إذ اعترف قائد جمعية “البستان” التابعة لرامي مخلوف في المدينة، أنور كريدي، في تشرين الثاني الماضي بذلك، بعد خطفه من قبل عائلة “آل مزهر” على إثر قضية اختطاف.

ولاقى الاعتراف حينها ردود فعل وترقب حذر في المدينة، لكن مقتل العميد في “الحرس الجمهوري” وقائد عمليات النظام السوري في دير الزور، عصام زهر الدين، في 18 من تشرين الثاني، أدى إلى انشغال الأهالي ونسيان القضية.

وبحسب مراسل عنب بلدي في المدينة، فإن الأهالي يتخوفون من رد فعل آل جعفر، بسبب مقتل ابنهم أبو ياسين، مشيرًا إلى أن المدينة تعيش حالة ترقب وحذر.

وارتفعت وتيرة حوادث الخطف والقتل في السويداء خلال الأعوام الأخيرة، الأمر الذي أرجعه البعض إلى تقصير الأجهزة الأمنية في المحافظة.

بينما ألقى آخرون بالمسؤولية على الوجهاء الذين شكلوا ميليشيات محلية باتت هي المتنفذ بالواقع الأمني فيها.

مقالات متعلقة

  1. رماد قضية البلعوس يشتعل مجددًا في السويداء
  2. بمشاركة رجال البلعوس.. استمرار الاعتصام أمام مبنى المحافظة في السويداء
  3. السويداء.. انفجار يستهدف الشيخ وحيد البلعوس وأنباء عن مقتله
  4. "رجال الكرامة" تُعيّن قائدًا بدلًا عن "البلعوس" في السويداء

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة