× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مقتل القائد العسكري لـ “الزنكي” في مواجهات إدلب

القائد العسكري لحركة نور الدين الزنكي أبو الوليد الحمصي - (الزنكي)

القائد العسكري لحركة نور الدين الزنكي أبو الوليد الحمصي - (الزنكي)

ع ع ع

قتل القائد العسكري لـ “حركة نور الدين الزنكي” المنضوية في “جبهة تحرير سوريا”، خلال المواجهات العسكرية الدائرة ضد “هيئة تحرير الشام” في ريف حلب الغربي.

ونعت “الزنكي” عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الثلاثاء 27 من آذار، القيادي العسكري فيها خالد الرويشدي الملقب بـ”أبو الوليد الحمصي” ضمن الاشتباكات الدائرة مع “تحرير الشام” في قرية مكلبيس غربي حلب.

وينحدر الرويشدي من مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي، ويعتبر من القادة البارزين في “الزنكي”، وهو ضابط منشق عن النظام السوري، وشارك في معظم المعارك ضد قوات الأسد جنوبي وغربي حلب.

ونعى قائد “الزنكي”، توفيق شهاب الدين القيادي، وقال عبر حسابه في “تلغرام” إنه “من أصدق الضباط السوريين، ثباتًا وتضحية وهمة عالية، وترك حياة الراحة وقضى حياته مرابطًا على الجبهات، وانشق عن عصابات الأسد ليقتل على يد عصابات البغي والإجرام”.

وبدأت المواجهات بين “تحرير سوريا” و”تحرير الشام” في 20 من شباط الماضي، وقتل إثرها العشرات من العسكريين، إلى جانب مدنيين قضوا برصاص طائش خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين.

وشهدت الأيام الماضية اتهامات متبادلة بين الطرفين بشأن إفشال مساعي الصلح بينهما، ليعود التوتر العسكري مجددًا، وسط الحديث عن مواجهات “عنيفة”، تقدمت فيها “تحرير الشام” على مناطق واسعة غربي حلب.

وبحسب ما قالت مصادر عسكرية تحاول “الهيئة” النقدم على قرية مكلبيس من ثلاثة محاور، لكن “تحرير سوريا” تمكنت من امتصاص الهجمات حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وقالت “الهيئة”، عبر وكالة “إباء”، إن “الزنكي” تستهدف بالصواريخ قرية تقاد غربي حلب، وسط استمرار المواجهات في المنطقة.

ورجحت كفة “تحرير سوريا” منذ بداية الموجهات، والتي تقدمت وسيطرت على نقاط استراتيجية أبرزها مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي.

وشهدت قرى وبلدات في المنطقة مواجهات بين الطرفين، ودخلت “تحرير الشام” خلال الأيام الماضية، قرى باتبو وكفرناصح وبابكة والجينة وإبين وغيرها.

وتتخوف “الهيئة” من دخول فصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا إلى إدلب، وتتوعد بقتالها، معتبرة أن هناك مساعي لتحييدها، بعد وصل إدلب جغرافيًا بالريف الشمالي لحلب.

مقالات متعلقة

  1. بدء المواجهات بين "تحرير الشام" و"الزنكي" غربي حلب
  2. هل يغلق اقتتال "الزنكي" و"تحرير الشام"الملف العسكري في إدلب؟ 
  3. "أجناد الشام" تعلن الانضمام إلى "تحرير الشام"
  4. "تحرير الشام" تستقدم "قاطع البادية" إلى غربي حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة