× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تمنح تصاريح عمل لـ 105 آلاف أجنبي

عامل سوري في إحدى المعامل في تركيا (انترنت)

عامل سوري في إحدى المعامل في تركيا (انترنت)

ع ع ع

أعلنت وزراة العمل والضمان الاجتماعي التركية أن عدد الأجانب الذين مُنحوا تصاريح عمل في تركيا بلغ 104 آلاف و915 شخصًا.

ونقلت وكالة “الاناضول” تقريرًا أرسلته المديرية العامة للقوى العاملة الدولية إلى لجنة حقوق الإنسان ولجنة الهجرة في البرلمان التركي اليوم، الثلاثاء 27 من آذار، أن التصاريح منحت خلال الفترة بين مطلع 2016، وحتى 15 من آذار 2018.

ووفقًا للتقرير كانت مدينة اسطنبول أكثر الولايات التركية التي وفرت فرص عمل للأجانب، بعدد قدره 38 ألفًا و837 شخصًا.

كما بلغ عدد الأجانب الذين يحملون شهادات جامعية 28 ألفًا و636 شخصًا، فيما بلغ عدد خريجي المعاهد 7 آلاف و570 شخصًا.

وقدرت أعداد خريجي الثانوية العامة بـ 37 ألفًا و231 شخصًا، وخريجي الكليات المتوسطة بـ 8 آلاف و986 شخصًا، أما الباقون، فهم من خريجي الابتدائية ويجيدون القراءة والكتابة.

وتصدّر السوريون قائمة الأجانب الحاصلين على إذن عمل في 2017، وفقًا لتقرير سابق عن وزارة العمل التركية في 15 من شباط، وقدرت عددهم بما يقارب 21 ألف سوري.

وتشير البيانات الصادرة، عن التقرير السابق، إلى زيادة عدد تصاريح العمل الصادرة للسوريين عام 2017 مقارنة مع 2016، الذي منحت خلاله الوزارة إذن عمل لـ 13 ألف سوري فقط.

وأكدت الوزارة أنه في 2017 أصدرت 87 ألف تصريح عمل للأجانب على أراضيها، 24% من تلك التصاريح منحت لسوريين.

ويواجه السوريون في تركيا صعوبات عدة في تصحيح أوضاعهم القانونية على صعيد الإقامة وعلى صعيد العمل، ويخضع غالبيتهم لنظام “الحماية المؤقتة” الذي يحد من تحركاتهم وحصولهم على فرص نظامية.

ويبلغ عدد السوريين المقيمين في المدن والولايات التركية 3 ملايين و506 آلاف و532 لاجئًا، إلى جانب عشرات الآلاف من اللاجئين العراقيين والأفغان وآخرين من دول أخرى.

مقالات متعلقة

  1. عدد السوريين الذين يملكون إقامة في تركيا
  2. وزارة التعليم التركية تتعهد بتوفير فرص عملٍ للأكاديميين السوريين
  3. تركيا: أكثر من 22 ألف سوري دخلوا تركيا خلال نيسان
  4. أكثر من 55 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة