× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش التركي يدخل تل رفعت

عناصر من الجيش التركي وسط مدينة عفرين بعد السيطرة الكاملة عليها - 18 آذار 2018 (عمر حاج قدور - AFP)

عناصر من الجيش التركي وسط مدينة عفرين بعد السيطرة الكاملة عليها - 18 آذار 2018 (عمر حاج قدور - AFP)

ع ع ع

دخل الجيش التركي إلى مدينة تل رفعت والقرى المحيطة بها، ضمن اتفاق مع الجانب الروسي قضى بانسحاب “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وقوات الأسد منها.

وذكرت صحيفة “ملييت” التركية اليوم، الثلاثاء 27 من آذار، أن وحدات من الجيش التركي و “الجيش الحر” بسطت سيطرتها على مدينة تل رفعت بعد هروب “الوحدات” منها دون أي اشتباكات.

بينما قالت مصادر عسكرية لعنب بلدي إن الجيش التركي دخل إلى المدينة دون السيطرة الكاملة حتى الآن، مضيفةً أن القوات الروسية وقوات الأسد لا تزال تسحب قواتها من تل رفعت.

وبحسب المصادر “خلال 72 ساعة ستكون مدينة تل رفعت بكاملها تحت سيطرة الفصائل العسكرية”.

وفي حديث مع القيادي في “الفرقة التاسعة”، النقيب أنس حجي يحيى، صباح اليوم، قال إن معركة السيطرة على تل رفعت بدأت استكمالًا لعملية “غصن الزيتون”، مشيرًا إلى غارات جوية من الطيران الحربي التركي على قرى أم حوش والشيخ عيسى.

وأضاف القيادي لعنب بلدي أن الهجوم البري لم يحدد حتى الآن، مرجحًا التحرك في الساعات المقبلة.

واجتمع ممثلون عن تركيا وروسيا في ريف حلب الشمالي، أمس الاثنين، لنقاش التحرك العسكري نحو مدينة تل رفعت.

وقال مصدران متطابقان لعنب بلدي إن الاجتماع ضم عسكريين من الطرفين في بلدة كفرنايا شمالي حلب، باعتبار أن المنطقة تخضع لتفاهمات بينهما.

وقال رئيس المكتب السياسي في تل رفعت، بشير عليطو، إنه “لم يحصل حتى اللحظة أي شيء ملموس، ولم يدخل أي جندي من الحر”.

وأضاف لعنب بلدي أن موضوع تل رفعت ومحيطها أولوية عند “الجيش الحر” والأتراك، واللقاء بين الروس والأتراك لم ينته تمامًا ولم يصدر شيء رسمي عن أي طرف.

وفي تغطية إعلامية من محيط تل رفعت قال مراسل التلفزيون الرسمي التركي إن الجيش التركي يبعد عن تل رفعت كيلومتر واحد، وسيسطر عليها بعد قليل بعد انسحاب “الوحدات” منها.

وأشار إلى أن العملية العسكرية الحالية تهدف إلى إعادة 50 ألف شخص إلى بيوتهم.

وتحمل المدينة وما حولها رمزية لدى أهالي المنطقة.

وكانت مصادر موالية للنظام ذكرت، قبل أكثر من أسبوع، أن قوات الأسد تسلمت كلًا من: كيمار، الزيارة، برج القاص، باشمرا، باصوفان، دير الجمال، تل رفعت، قرية ومطار منغ، من “الوحدات”.

وأطلقت تركيا عملية عسكرية ضد “الوحدات”، في 20 من كانون الثاني الماضي، ووصفتها الأخيرة بأنها “عدوان واحتلال”.

وأعلن الجيش التركي في الأيام الماضية السيطرة على كامل منطقة عفرين.

خريطة توضح نفوذ فصائل الجيش الحر في منطقة عفرين ومحيطها - 27 آذار 2018 (LM)

خريطة توضح نفوذ فصائل الجيش الحر في منطقة عفرين ومحيطها – 27 آذار 2018 (LM)

مقالات متعلقة

  1. تركيا تلتزم الصمت.. تحركات عسكرية للنظام في تل رفعت
  2. تل رفعت لا تزال بيد الأسد.. تفاهمات دون حل
  3. تركيا تتحقق من انسحاب "الوحدات" من تل رفعت
  4. آلاف المدنيين يعتصمون شمالي حلب للتحرك نحو تل رفعت

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة