× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مدرّس لغات آلي في مدرسة ابتدائية بفنلندا

"إلياس" خلال أحد دروسه في المدرسة الابتدائية - الثلاثاء 27 آذار 2018 (رويترز)

"إلياس" خلال أحد دروسه في المدرسة الابتدائية - الثلاثاء 27 آذار 2018 (رويترز)

ع ع ع

جرّبت مدرسة ابتدائية في فنلندا استخدام مدرّس آلي، أعطته اسم “إلياس”، يمكنه الإجابة على أسئلة التلاميذ، وتكرار المعلومات، والرقص أيضًا.

ويدرّس “إلياس” اللغات في مدرسة بمدينة تامبيري الواقعة في جنوب فنلندا، وله هيئة شبيهة بالبشر لكنه يعمل بواسطة تطبيق ذكي على الهاتف، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم الأربعاء 28 من آذار.

ويحدد “إلياس” مستوى طلابه ويصمم لهم أسئلة بناءً على ذلك، ويقدم لزملائه المدرّسين صورة عن المشاكل المحتملة التي قد يعاني منها كل طالب.

ويتحدث “إلياس” 23 لغة، وتساعده البرامج التي يعمل بوساطتها على فهم أسئلة طلابه وتشجيعهم على التعلم، لكنه لا يستخدم الآن سوى الإنكليزية والفنلندية والألمانية.

ويهدف منهاج المدرسة إلى إشراك الأطفال في التعليم وتحفيزهم وتنشيطهم، بحسب معلمة اللغات ريكا كولونساركا، التي رأت أن “إلياس” قدم نشاطات وممارسات مختلفة بوجوده بقاعات الدراسة.

وطوّرت شركة “إن إيه أو” التابعة لـ “سوفت بانك” الروبوت الجديد الذي يبلغ طوله قدمًا واحدة، بينما تولت شركة “يوتلياس” تطوير البرامج التي يعمل عليها “إلياس”.

وتحاول المدرسة اختبار قدرة الرجال الآليين على تحسين جودة التدريس، فإلى جانب إلياس يوجد ثلاثة معلمين آليين للرياضيات.

وأحد أساتذة الرياضيات الآليين يدعى “أوفوبوت”، يشبه البومة بلون أزرق ولا يتعدى طوله 25 سنتمترًا، عملت على تطويره شركة “أل روبوتس”.

ودرّس “أوفوبوت” لعام كامل في المدرسة بموجب عقد الاستئجار، بينما لا يزال “إلياس” على رأس عمله، ومن المتوقع أن يدرّس لفترة أطول أيضًا، بعد شرائه من قبل المدرسة.

وتملك التكنولوجيا المعتمدة على الذكاء الاصطناعي قدرة هائلة على التعلم، وابتكار أساليب جديدة للعمل بحسب الاختصاص الذي برمجت للعمل به، ما سمح بدخولها إلى مختلف مجالات الحياة.

مقالات متعلقة

  1. 1200 مدرس تقدموا للعمل في 60 مدرسة بريف حماة
  2. مدرسة فرحان علي المختلطة تدرس اللغات الثلاثة في الجزيرة السورية
  3. بعد سوق المعادي.. الأسد ينفذ فتوى حسون في مدرسة الأنصاري
  4. مدرسة ليست كالمدارس

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة