× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جوجل” تستحوذ على الشركة المصممة لصور “GIFs”

شعار شركة جوجل في كاليفورنيا - آب 2017 (رويترز)

شعار شركة جوجل في كاليفورنيا - آب 2017 (رويترز)

ع ع ع

استحوذت شركة “جوجل” على تطبيق “تونير”، المتخصص بتصميم صور “GIFs” المتحركة، والتي تساعد الناس على التعبير عن مشاعرهم في مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة.

وظهرت شركة “تونير” لأول مرة قبل ثلاث سنوات ونصف، كأول تطبيق مختص بإنتاج صور “GIFs” المتحركة، وفق ترجمة عنب بلدي لما ورد على المدونة الرسمية للشركة، يوم الثلاثاء 27 من آذار.

ووصفت الشركة نموها خلال هذه الفترة بـ “الهائل”، إذ تعاونت مع شركات مثل “فيس بوك” و”سامسونج”، لإدراج محتواها في منصاتهم وأجهزتهم الذكية.

واحتفلت الشركة بجذبها لـ 300 مليون مستخدم عام 2017، بحثوا عن أكثر من أربعة مليارات مصطلح، فضلًا عن 12 مليار عملية بحث شهرية خلال عام 2018 حتى الآن، ونجحت الشركة بشكل لافت بالدخول إلى عالم التسويق عبر صورها المتحركة.

واعتبرت الشركة أن الاستحواذ عليها من قبل “جوجل” سيساعدها بالوصول إلى جميع مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم، والبالغ عددهم ثلاثة مليارات مستخدم، للتعبير عن أنفسهم من خلال “GIFs”.

تعتمد “تونير” على “جوجل” في تحسين خدماتها بوقت قياسي، بالنسبة لمستخدمي المحتوى والمعلنين، لكن “تونير” ستبقي على عملها كعلامة تجارية منفصلة.

وكانت الاتحاد الأوروبي كرر تهديده لـ “جوجل” بتفكيكها، بسبب سيطرتها على سوق التكنولوجيا، وخرقها لقواعد المنافسة والاحتكار.

وتحاول القواعد الجديدة للاتحاد تنظيم مواقع التجارة الإلكترونية، ومتاجر التطبيقات ومحركات البحث، لتصبح أكثر شفافية بعرض النتائج دون استبعاد بعض الخدمات.

وتعتمد أرباح محركات البحث مثل “جوجل” على عوائد الإعلانات، التي ترتفع بارتفاع الزيارات إلى المواقع الإلكترونية، وبحجب بعض النتائج تكون “جوجل” قد حرمت منافسيها من الاستفادة المالية، ما يدفعهم إلى الانضمام إليها أو مواجهة خطر الخسارة.

مقالات متعلقة

  1. "فيس بوك" تختبر ميزة الصور المتحركة "GIF" في التعليقات
  2. "جوجل" تغلق منصتها للتواصل الاجتماعي
  3. بينها "فيسبوك" و"واتساب".. برمجية تسرب بيانات أكثر من 40 تطبيق "أندرويد"
  4. تطبيق من "جوجل" يحول الفيديو إلى قصص مصورة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة