× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحيفة “الوطن”: وزارة الكهرباء تستعد لإلغاء التقنين في سوريا

وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي (الوطن أونلاين)

وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي (الوطن أونلاين)

ع ع ع

تتوجه وزارة الكهرباء في حكومة النظام إلى إلغاء ساعات التقنين في المحافظات كافة.

وبحسب ما صرح به مصدر “مسؤول” لجريدة “الوطن”، المقربة من النظام، اليوم الأربعاء 28 من آذار، فإن وزارة الكهرباء تعمل على إلغاء حالات التقنين القسرية المفروضة في بعض المحافظات.

وأكد المصدر على أولوية عمل الوزارة والشركات التابعة لها في الأيام المقبلة، موضحًا أن الوزير، محمد زهير خربوطلي، وجه مدراء الشركات في اجتماعه أمس الثلاثاء بوجوب اتخاذ بعض التدابير والإجراءات نحو إلغاء ساعات التقنين.

وأشار إلى أن فرض التقنين القسري في المحافظات كان بسبب الحمولات الزائدة التي تتعرض لها الأسلاك الكهربائية ومحطات التحويل، بسبب الضغط الكبير من المشتركين.

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت مطلع الشهر الحالي ارتفاع ساعات التقنين الكهربائي بسبب أعمال الصيانة الدورية، استعدادًا لفصل الصيف.

وتختلف ساعات التقنين من محافظة إلى أخرى، ففي حين يتحسن وضع الكهرباء في العاصمة دمشق، لا تزال هناك محافظات تعاني من نقص الكهرباء بحسب ما نقل ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وبحسب معلومات لعنب بلدي فإن ساعات التقنين وصلت خلال فصل الشتاء الماضي إلى ذروتها في جميع المحافظات، وخاصة دمشق، التي أصبح فيها انقطاع الكهرباء عشوائيًا دون التزام بعدد ساعات معين، مع انقطاع يشمل أغلب ساعات اليوم.

وتمارس وزارة الكهرباء سياسة التقنين في الاستهلاك منذ عشرات السنين، ولم يقتصر فقط على سنوات الحرب، إذ كانت تطول في أشهر ذروة الاستهلاك في الصيف والشتاء.

مقالات متعلقة

  1. الكهرباء تحمل "الإرهابيين" مسؤولية التقنين.. وعضو مجلس الشعب: وزير الكهرباء "كاذب"
  2. باخرة فيول تصل طرطوس.. والنظام يعد بتقليل ساعات التقنين
  3. موالون ومعارضون تجمعهم كراهية "التقنين الكهربائي" وشتم المتسبب
  4. مؤسسة الكهرباء تعلن عن العمل بنظام الدفع الإلكتروني

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة