× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في يوم الأرض.. قتلى فلسطينيون بعد “مسيرة العودة”

طفل جريح خلال مسيرة العودة الجمعة 30 آذار 2018(الأناضول)

طفل جريح خلال مسيرة العودة الجمعة 30 آذار 2018(الأناضول)

ع ع ع

قتل عشرة فلسطينيين وجرح مئات في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، عقب تدفق الآلاف فيما يطلق عليه “مسيرة العودة”، بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض.

ونقلت وكالة “رويترز” عن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم، الجمعة 30 من آذار، أن معظم القتلى سقطوا بأعيرة انطلقت من أسلحة نارية، وقدروا أعداد المصابين بنحو 1100 جريح.

وتدفق الآلاف من الفلسطينيين اليوم قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، في مسيرة احتجاجية أطلق عليها “مسيرة العودة”، ودعت إليها الهيئة الوطنية العليا للمسيرة الكبرى للاجئين.

ويتزامن انطلاق المسيرة، التي تعتبر واحدة من “أكبر المظاهرات الفلسطينية” في السنوات الأخيرة، مع الذكرى الـ 42 لـ “يوم الأرض”، الذي تعود أحداثه لعام 1976، عقب إقدام السلطات الإسرائيلية على مصادرة أراضٍ من السكان العرب الفلسطينيين في الجليل، وقتل ستة فلسطينيين كانوا يتصدون لمحاولات المصادرة.

وأقر الجيش الإسرائيلي باستخدامه وسائل مكافحة الشغب وإطلاق النار على المحرضين الرئيسيين، مشيرًا إلى أن بعضهم يدفعون إطارات سيارات مشتعلة ويقذفون الحجارة صوب السياج الحدودي والجنود.

وأعلنت القوات الإسرائيلية قيل يومين نشر أكثر من 100 قناص، وتلقيها تعليمات صريحة بإطلاق النار على أي فلسطيني يحاول اختراق السياج خلال المسيرة.

وكتب وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدار ليبرمان، باللغة العربية لأول مرة على حسابه في “تويتر”، “إلى سكان قطاع غزة: قيادة حماس تغامر في حياتكم، كل من يقترب من الجدار يعرض حياته للخطر، أنصحكم مواصلة حياتكم العادية وعدم المشاركة في الاستفزاز”.

وخصص المنظمون للمسيرات مئات الخيام على بعد أمتار من الحدود وأطلقوا عليها “مخيمات العودة” وقالوا إنها ستكون “بداية العودة للأراضي التي هجروا منها في 1948”.

وستسمر خيام الاعتصام لستة أسابيع لتنتهي بحلول ذكرى النكبة في 14 من نيسان المقبل.

ويحاول مئات الفلسطينيين إزالة السياج الأمني شرقي البريج في قطاع غزة واختراق الحدود.

وتم التوصل إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس في آب 2014، بعد حرب إسرائيلية مدمرة على قطاع غزة استمرت خمسين يومًا.

وتحاصر إسرائيل القطاع منذ 2006، وشددت حصارها عليه بعد سيطرة حماس، ومنذ 2008 شنت إسرائيل ثلاث حروب على القطاع الذي يعيش فيه أكثر من مليوني شخص.

مقالات متعلقة

  1. دعوات أممية لتحقيق مستقل في الهجمات على الفلسطينيين
  2. 142 فلسطينيًا ضحايا مسيرات "العودة"
  3. واشنطن تعارض مجددًا تحقيقًا أمميًا في هجمات غزة
  4. 363 مصابًا في جمعة "رفع العلم" على حدود غزة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة