× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

بينهم سوريون.. الكويت تسوي أوضاع 12 ألف مقيم مخالف

تعبيرية لعلم الكويت (الأناضول)

تعبيرية لعلم الكويت (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت دولة الكويت تسوية أوضاع 12 ألف و733 مقيم غير قانوني في البلاد منذ 2011، بعد التعرف على جنسياتهم الأصلية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكويتية (كونا) عن مدير إدارة تعديل الأوضاع، عبد العزيز العسعوسي، قوله اليوم، السبت 31 آذار، إن نحو ثمانية آلاف و521 مقيمًا استكملت إجراءات تسوية أوضاعهم، وتم توثيق إقامتهم في البلاد بشكل قانوني.

بينما أكد أن الإدارة تعمل حاليًا على ملفات أربعة آلاف و212 حالة أخرى.

وحدد مدير إدارة تعديل الأوضاع جنسية المعدلة أوضاعهم القانونية بـ 835 شخصًا من الجنسية السورية، وأكثر من 738 من الجنسية السعودية، إضافة لأكثر من ألف من الجنسية العراقية.

ومنحت الكويت، نهاية كانون الثاني الماضي، مهلة لنحو 154 ألف وافد مخالف لمغادرة البلاد، دون مساءلة قانونية أو تسوية أوضاع، في غضون 25 يومًا، مع إعفاءهم من غرامات المخالفة والعقوبات المترتبة عليها.

وينص قانون الإقامة الكويتي على غرامة قدرها 10 دنانير (33 دولارًا أمريكيًا) عن كل يوم بعد انتهاء المدة المسموح بها للزائر بالإقامة في البلاد، وديناران (6.6 دولارات) عن كل يوم لمن كانت لديه إقامة وانتهت مدتها.

ويبلغ عدد السوريين في الكويت أكثر من 146 ألف سوري، أغلبهم من المقيمين قبل 2011، والذين عملوا على استقدام ذويهم إثر الحرب في سوريا، عبر تأشيرات زيارة، على أمل منحهم إقامات عمل أو إقامات دائمة.

بينما يعيش نحو 100 ألف شخص فيها دون إقامة أو جنسية، ويطلق عليهم لقب “البدون”، ويقول أغلبهم إنهم مواطنون لم يسجل آباؤهم في السجلات الرسمية.

كما يوجد آلاف آخرون يقيمون منذ عقود دون الحصول على جنسيات أو إقامات.

مقالات متعلقة

  1. أكثر من أربعة آلاف سوري مهدّدون بالترحيل من الكويت
  2. الكويت تمنح المخالفين "مهلة أخيرة" لمغادرة أراضيها
  3. الكويت لن تستثني السوريين المخالفين للقوانين من قرارات الترحيل
  4. مجلس الشعب "قلق" من تجنيس تركيا للخبرات السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة