× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“متاهة بان”.. الثورة في مواجهة فرانكو

ع ع ع

تدور أحداث فيلم “Pan’s Labyrinth” (متاهة بان)، في الفترة التي أعقبت الحرب الأهلية الإسبانية، وانتصار الديكتاتور فرانكو، الذي شن حملة إبادة ضد معارضيه وتعقبهم حتى في الجبال والغابات.

وفي عام 1944 تتجه فتاة صغيرة تدعى “أوفيليا”، أدت دورها إيفانا باكيرو، مع والدتها “كارمن” التي لعب دورها الممثلة أريادنا جيل، إلى معسكر مؤقت لجيش فرانكو في الغابات، حيث ينتظرهن زوج أمها القائد العسكري “فيدال”، الذي مثل دوره سيرجي لوبيز.

وكان “فيدال” الوحشي يريد لابنه المنتظر أن يولد في مكان وجود والده، كجزء من العادات والتقاليد، مخاطرًا بحياة زوجته والطفلة الصغيرة باقترابهم من خطوط التماس.

“أوفيليا” المصدومة بالحرب، تجد في القصص الخيالية التي تقرأها ملاذًا لها من التوحش المحيط بها، لكنها لم تتوقع أبدًا أن تعيش في حياتها الحقيقية قصة مشابهة بعض الشيء.

تدخل “أوفيليا” بطريقة ما إلى متاهة بالقرب من مقر المعسكر الفاشي، وتتواصل مع مخلوقات أسطورية، تقدم لها أدلة دامغة على أنها ابنة “إله القمر”، وأن والدها الحقيقي بانتظارها في العالم الآخر.

لكن الأمور لا تجري بالبساطة التي تطرحها قصص الأطفال، فعلى “أوفيليا” تنفيذ ثلاث مهام خطيرة قبل السماح بعودتها إلى وطنها الأم.

براعة المخرج المكسيكي جييرمو ديل تورو، تمثلت بخلطه لعالمين الأول تاريخي يتحدث عن الحقبة الفاشية في إسبانيا، والثاني فانتازي متوافق مع تخيلات الأطفال.

إذ يركز الفيلم بتوازن على الجانبين معًا، ففي حين تعيش الطفلة مغامرات مع الجن والمخلوقات الغريبة، وتحارب لاستعادة عرشها كـ “أميرة”، تجري المعارك بين الثوار وقوات فرانكو في الغابات على قدم وساق.

ويصل الفيلم إلى ذروته حين يتقاطع العالمين في ساحة “متاهة بان” حيث كانت تعيش “أوفيليا” حياتها الموازية، وتتضح أمام المشاهد حقيقة ما كان يجري بالتفصيل، باللقاء بين “فيدال” والثوار الذين حاصروا معسكره.

مقالات متعلقة

  1. المرأة لعبت دورها خلال الثورة في مدينة الحسكة
  2. إطلاق سراح جندي ألماني انتحل هوية لاجئ سوري
  3. برشلونة "لص" سوق الانتقالات
  4. تحقيق في قيادة الجيش الألماني لانتحال جندي شخصية لاجئ سوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة