× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حافلات تخرج من دوما نحو جرابلس شمالي حلب

حافلات لنقل المهجرين من دوما إلى جرابلس - 2 نيسان 2018 (سانا)

حافلات لنقل المهجرين من دوما إلى جرابلس - 2 نيسان 2018 (سانا)

ع ع ع

تخرج بعض الحافلات من مدينة دوما في الغوطة الشرقية، إلى جرابلس في ريف حلب الشمالي، في إطار اتفاق مع الجانب الروسي.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) اليوم، الاثنين 2 من نيسان، إن دفعة حافلات خرجت من مدينة دوما نحو معبر مخيم الوافدين، على متنها مقاتلون من “جيش الإسلام” وعائلاتهم، تمهيدًا لنقلهم إلى جرابلس.

إلا أن مصادر مطلعة من الغوطة، قالت لعنب بلدي إن القافلة تخرج اليوم باتجاه جرابلس من دوما، “لكنها تضم جرحى ومدنيين وليس فيها أي عنصر لجيش الإسلام”.

وتواصلت عنب بلدي مع “جيش الإسلام” للوقوف على تفاصيل خروج الحافلات، إلا أنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وبحسب إحصائيات منسقي الاستجابة في الشمال، وصل صباح اليوم 1089 شخصًا من مهجري القطاع الأوسط الذين انتقلوا إلى دوما خلال آذار الماضي.

وعلمت عنب بلدي أن بعض سكان مدينة دوما غادروا مع الحالات الإنسانية التي أقر خروجها بموجب اتفاق بين “جيش الإسلام” والجانب الروسي، السبت الماضي.

ويأتي خروج الحافلات اليوم عقب حديث وسائل إعلام النظام عن اتفاق للخروج نحو جرابلس، إلا أن رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام”، محمد علوش، نفى في حديث إلى عنب بلدي الأمر، مؤكدًا أن الخروج يقتصر على الحالات الإنسانية.

بدورها نقلت قناة “روسيا اليوم” عن مراسلتها في الغوطة، قولها إن أولى الحافلات التي تقل مسلحي “جيش الإسلام”، خرجت من دوما إلى نقطة التفتيش في معبر الوافدين، بعد دخول أكثر من 50 حافلة إلى المدينة “لإجلاء المسلحين عنها”.

وقالت إن حافلتين من الدفعة الأولى تقلان مقاتلين من “الجيش” وعوائلهم، موضحة أنهما خرجتا على أن تكون نقطة التجمع عند الأوتوستراد الدولي حاجز جسر بغداد، قبل التوجه إلى جرابلس.

ونشر فصيل “جيش الإسلام” صباح اليوم كلمة مرئية لقائده عصام بويضاني (أبو همام)، قال فيها من أحد مساجد المدينة إن المفاوضات تجري لبقاء الفصيل في دوما وليس الخروج منها.

مقالات متعلقة

  1. النظام يعلن اتفاقًا نهائيًا مع "جيش الإسلام" للخروج من دوما
  2. الدفاع الروسية: 12 ألف شخص خرجوا من دوما خلال نيسان
  3. الشرطة الروسية تباشر عملها في دوما
  4. الدفعة الأخيرة من مهجري دوما تصل إلى جرابلس

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة