× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لجان من محامي ريف دمشق لتثبيت ولادات الغوطة

مركز إيواء صالة الفيحاء الرياضية في دمشق (دمشق الآن)

مركز إيواء صالة الفيحاء الرياضية في دمشق (دمشق الآن)

ع ع ع

تعمل لجان من محامي ريف دمشق على تثبيت الولادات التي وقعت في الغوطة الشرقية، خلال السنوات السبع الأخيرة.

وأعلن رئيس فرع ريف دمشق لنقابة المحامين، المحامي أسامة برهان، في حديث نشرته صحيفة “الوطن” المقربة من النظام اليوم، الثلاثاء 3 من نيسان، عن تشكيل لجان من النقابة لمساعدة أهالي الغوطة الشرقية في إجراءاتهم القانونية.

وأكد برهان أنه يوجد 16 محاميًا مستعدون للقيام بهذه المهمة حاليًا، مشيرًا إلى أن الباب لا يزال مفتوحًا أمام البقية، بعد تعميم الكتاب على جميع المحامين.

وبحسب برهان، فإن هؤلاء المحامين سيقدمون المساعدة حتى في مراكز الإيواء، وخاصة في مجال تثبيت الولادات التي وقعت في الغوطة الشرقية، ولم تسجل في السجل المدني بسبب الحصار المطبق على الغوطة منذ سنوات.

وعن المحامين الذين تجمدت قيودهم في نقابة ريف دمشق، صرح برهان أن عدد المحامين في النقابة 2400 محامٍ، منهم 400 كانوا في دوما، والتي كانت تشكل مركزًا قضائيًا مهمًا إذ تدخل في اختصاصها القضائي المحلي عدة مناطق في الريف.

ونفى برهان أن يكون أحد من المحامين المجمدة قيودهم، تقدم إلى النقابة بطلب إعادة قيده، مبررًا ذلك بوجود عدد منهم في مراكز الإيواء، بالإضافة إلى هجرة عدد كبير منهم خارج البلاد.

وكانت مناطق كثيرة في ريف دمشق تعرضت وثائق ملكية العقارات فيها للتلف، وخاصة بعد القصف الذي طال المباني الرسمية.

وكان المحامي العام الأول في ريف دمشق، القاضي محمد الحمود، أعلن منذ أيام أن الوثائق القضائية في النشابية مفقودة وجارٍ البحث عنها.

في حين تم العثور على أضابير قضائية في كفربطنا، ولكنها مبعثرة ويتم العمل على تجميعها، بحسب ما صرح به الحمود.

مقالات متعلقة

  1. نقيب محامي درعا: ثلث المحامين شطبوا
  2. ثلوج العاصمة دمشق كما بدت من الغوطة الشرقية
  3. محافظة ريف دمشق: وثائق عدلية دمشق وُجدت
  4. شهادات حقوق مزورة تسبب شطب محامين من النقابة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة