× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إصابة مراسل “الحرس الجمهوري” وسيم عيسى في مزارع دوما

مراسل "الحرس الجمهوري" وسيم عيسى - 7 من نيسان 2018 (فيس بوك)

مراسل "الحرس الجمهوري" وسيم عيسى - 7 من نيسان 2018 (فيس بوك)

ع ع ع

أصيب المراسل الميداني لـ “الحرس الجمهوري”، وسيم عيسى، خلال تغطيته لتحرك قوات الأسد العسكري في محيط دوما.

ونقلت قناة “الإخبارية السورية” الرسمية عن مصادرها قولها إن عيسى أصيب بقذيقة هاون اليوم، السبت 7 من نيسان.

كما ذكرت صفحات موالية للنظام السوري أن المراسل والمصور “أصيب بقذيفة هاون أثناء تغطيته لتقدم وحدات الحرس الجمهوري في مزارع دوما”.

ويخوض فصيل “جيش الإسلام” معارك ضد قوات الأسد في الجهتين الغربية والشمالية لمدينة دوما، بعد قصف مكثف استهدف المدينة أمس واليوم، عقب توقفه لأكثر من عشرة أيام.

ونشرت بعض الصفحات صورًا أظهرت إصابة المراسل في الوجه والقدم اليسرى.

وخرج الآلاف من المدينة ومجمل الغوطة، خلال الأيام الماضية، ورغم حديث وسائل إعلام النظام عن الوصول لاتفاق ينهي ملف المدينة، إلا أن “جيش الإسلام” نفى الأمر.

وغطى عيسى معارك قوات الأسد في محيط دمشق، وظهر في تسجيل مصور قبل أيام، متحدثًا لبعض مهجري الغوطة حول موقفهم ممن وصفهم بـ “الإرهابيين”.

وخرجت شعبة “الهلال الأحمر” التابعة للمنظمة الدولية في مدينة دوما عن الخدمة، جراء القصف الذي تعرضت له اليوم، بحسب ما أوردت “تنسيقية مدينة دوما”.

وجاء استهداف الشعبة مع استمرار قصف قوات الأسد وحليفتها روسيا لمدينة دوما، ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين، وفق ناشطي المدينة، وتحدثوا عن أكثر من 50 غارة جوية بالطيران الحربي والمروحي حتى الساعة.

ونقل مراسل عنب بلدي الذي غادر الغوطة، نقلًا عن مصادر في دوما، إن 40 ضحية قتلوا نتيجة القصف المدفعي والجوي على مدينة دوما من بينهم نساء وأطفال، منذ أمس.

مقالات متعلقة

  1. إصابة مراسل "الحرس الجمهوري" وسيم عيسى بمعارك دمشق
  2. قوات الأسد تفقد الاتصال بمجموعة من "الحرس الجمهوري" في حرستا
  3. مصادر موالية تروج لعمل عسكري على مدينة دوما
  4. قوات الأسد تعلن السيطرة على بلدة الريحان قرب دوما

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة