× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الحكومة” تصادق على تأسيس شركة طيران خاصة في سوريا

طيران أجنحة الشام (الصفحة الرئيسية)

طيران أجنحة الشام (الصفحة الرئيسية)

ع ع ع

صادقت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام السوري على تأسيس شركة طيران خاصة باسم “فلاي أمان” ومقرها دمشق.

وتعود 90% من أسهم الشركة، بحسب موقع “الاقتصادي” المحلي أمس، الأحد 8 من نيسان، إلى خلدون الزعبي الذي يشغل نائب رئيس مجلس إدارة “أمان القابضة” التي يملكها رجل الأعمال سامر فوز.

في حين يملك بشار محمد عاصي، الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة “أمان دمشق المساهمة” التابعة لشركة “أمان القابضة”، 10% من أسهم الشركة.

وسامر فوز هو مدير عام شركة “أمان القابضة”، التي تتفرع عنها مجموعة من الشركات، وشاع اسمه خلال العام الماضي ضمن رجال الأعمال المقربين من النظام السوري.

وعمل خلال الأشهر الماضية على شراء شركات رجال أعمال سوريين خرجوا من سوريا ومنهم رجل الأعمال الدمشقي المعروف عماد غريواتي، الذي كان وكيلًا لوكالة “كيا”، قبل أن تصبح بيد فوز.

ويأتي تأسيس الشركة بعد إعلان وزير النقل في حكومة النظام، علي حمود، البدء بإجراءات الموافقة على ترخيص شركات طيران خاصة في سوريا.

وأكد حمود، الأسبوع الماضي، أن أكثر من عشرة طلبات ترخيص موجودة حاليًا بعضها قديم وبعضها جديد، مشيرًا إلى أن قانونًا لتنظيم الطيران المدني وتحرير الطيران سيصدر قريبًا.

وتعتبر “فلاي أمان” شركة الطيران الخاصة الرابعة في سوريا، بعد شركتي “فلاي داماس”، وشركة أخرى لرجل الأعمال السوري، مازن الترزي، الذي أعلن عن تأسيس الشركة في مدينة صيدنايا في القلمون الشرقي، أواخر العام الماضي.

في حين تعتبر “أجنحة الشام” من أشهر شركات الطيران الخاصة في سوريا.

وكان تحقيق لوكالة “رويترز”، السبت الماضي، كشف تورط الشركة بنقل مقاتلين روس متقاعدين إلى سوريا.

وأفادت الوكالة أن “أجنحة الشام” تقوم برحلات جوية من دمشق واللاذقية إلى مطار روستوف الروسي، لنقل جنود روس لمساعدة الأسد في حربه ضد المعارضة.

مقالات متعلقة

  1. تعليمات ناظمة لترخيص شركات الطيران في سوريا
  2. بالأسماء.. رجال أعمال سوريون مرشحون للحصول على الجنسية اللبنانية
  3. "ماروتا سيتي" تستقطب ثلاثة مستثمرين سوريين
  4. فوز.. رجل الأعمال "الغامض" يضع يده على سكر سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة