× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأمم المتحدة: 700 ألف نازح سوري منذ بداية 2018

نازحون من منطقة جسرين بالغوطة الشرقية - 16 آذار 2018 (Getty)

ع ع ع

أعلنت الأمم المتحدة أن ما يقارب 700 ألف سوري نزحوا داخليًا، منذ مطلع العام الحالي، نتيجة الحرب الدائرة هناك.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن بيان للمنظمة الأممية أصدره منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، بانوس مومسيس، الثلاثاء 10 من نيسان، أكد فيه أن عدد النازحين منذ مطلع 2018، يضاف إلى 6.5 مليون شخص نزحوا في الداخل منذ بداية الأزمة في 2011.

وقدرت المنظمة، بحسب المسؤول الأممي، أكثر من 5.6 مليون لاجئ سوري منذ بداية الأزمة.

كما أبدت قلقها العميق من استمرار موجة النزوح الشاملة منذ بداية العام بسبب استمرار الأعمال القتالية هناك.

ويقيم نحو 45 ألفًا من النازحين في ثمانية أماكن إيواء جماعية في ريف دمشق، بينما غادر نفس العدد تقريبًا من النساء والأطفال وكبار السن أماكن “الإيواء المكدسة” بعد أن فحص النظام السوري وضعهم.

وزاد معدل الهجمات، بحسب مومسيس، على المناطق السكنية والبنية التحتية الصحية في الأشهر الثلاثة الأولى من 2018، بمعدل ثلاثة أضعاف الفترة نفسها من العام الماضي.

وأكد منسق الأمم المتحدة أن المنظمات الإنسانية تواصل الدعوة إلى احترام الحد الأدنى من معايير الحماية في أثناء إجلاء المدنيين، بما في ذلك ما يتعلق بالوصول غير المشروط إلى المساعدات الإنسانية وحماية العاملين في المجال الإنساني.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس، أن أكثر من 133 ألف شخص نزحوا داخليًا خلال أربعة أسابيع.

ويعيش الفارون من الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري بدعم روسي، في ظروف سيئة، نظرًا للأعداد الكبيرة التي تعيش في مراكز الإيواء التي جهزت بإشراف روسي.

وتعرضت مدينة دوما، قبل أيام، إلى هجومين كيماويين من قبل النظام السوري، ما أدى لمقتل أكثر من 55 شخصًا، وبحسب منظمة “الدفاع المدني”، تجاوزت الإصابات 1200 حالة اختناق جلهم من الأطفال.

وقدرت وزارة الدفاع الروسية اليوم عدد المقاتلين والمدنيين الذين خرجوا من دوما خلال نيسان الحالي بـ 12 ألف شخص.

ودخلت الدفعة الرابعة من مهجري دوما إلى ريف حلب الشمالي أمس، وضمت 70 حافلة، تقل ثلاثة آلاف و548 مدنيًا، بينهم 1346 طفلًا و877 امرأة.

وكان الجانب الروسي والنظام السوري اتفقا مع “جيش الإسلام” على خروج الأخير من دوما، بعد ساعات من تعرضها للهجوم الكيماوي.

وتغادر الدفعة الخامسة اليوم مدينة دوما، ومن المفترض استمرار خروج الدفعات إلى الشمال السوري.

ويبلغ عدد المحاصرين في مدينة دوما قرابة 130 ألف مدني.

ووفق وزارة الدفاع الروسية فإن إجمالي عدد المهجرين من الغوطة الشرقية يزيد على 156 ألفًا، منذ الشهر الماضي.

مقالات متعلقة

  1. الأمم المتحدة تحتاج 450 مليون دولار للاجئين والنازحين السوريين
  2. احتجاجات في الباب بسبب منع دخول مهجري دوما
  3. الأمم المتحدة: 38 ألف شخص نزحوا داخل إدلب منذ بداية أيلول
  4. روسيا تقول إن 1.2 مليون سوري عادوا إلى منازلهم منذ 2015

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة