× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وثائقي “سوريا.. الصرخة المكبوتة” يفوز بجائزة “Figra” العالمية

لقطة من وثائقي "سوريا.. الصرخة المكبوتة" (يوتيوب)

لقطة من وثائقي "سوريا.. الصرخة المكبوتة" (يوتيوب)

ع ع ع

حصل الفيلم الوثائقي “سوريا.. الصرخة المكبوتة” على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان “figra” العالمي للريبورتاج والأفلام الوثائقية الاستقصائية.

ووفق ما نقلت إذاعة “مونت كارلو” الدولية، الثلاثاء 10 من نيسان، فإن الفيلم الفرنسي الذي يسلط الضوء على قضية الاغتصاب في سوريا كسلاح حرب، حصل على الجائزة بسبب الخرق الذي أحدثه في الشارع الفرنسي.

ويعرض الفيلم شهادات لنساء سوريات معتقلات في سجون النظام السوري، يروين تعرضهن للاغتصاب باعتباره وسيلة للتعذيب.

ولاقى فيلم “الصرخة المكبوتة”، الذي أعدته كلًا من مانون الوازو وآنيك كوجان وسعاد ويدي، اهتمامًا كبيرًا في وسائل الإعلام الفرنسية كون معديه استطاعوا إقناع معتقلات سابقات في سجون الأسد بالإدلاء بشهاداتهن.

وعرض الفيلم للمرة الأولى، في كانون الأول 2017، على قناة “فرانس 2” التلفزيونية.

ووصفت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية ما ورد في الفيلم بأنه “نادر تقشعر له الأبدان، لنسوة لم يتحدثن قط عن محنتهن في سجون بشار الأسد، إنهن يردن، عبثًا، دفن هذا السر الذي شكل صدمة مزلزلة ومخجلة، في الوقت ذاته، لكل واحدة منهن”.

وأطلق ناشطون، بعد عرض الفيلم، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتوقيع على رسالة موجهة للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، طالبوه فيها بالتدخل للإفراج عن المعتقلات في سجون النظام السوري.

ويقدر عدد السوريات المعتقلات في سجون النظام السوري، منذ آذار 2011، بنحو ثمانية آلاف معتقلة، 43 منهن قتلن تحت التعذيب، وفق إحصائيات صادرة عن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، في 8 من آذار الحالي، إلا أن التقديرات تشير إلى أن العدد أكبر من ذلك.

ووثقت الشبكة السورية وقوع قرابة 864 حادثة اغتصاب داخل مراكز الاحتجاز التابعة للنظام السوري، وما لا يقل عن 432 حالة عنف جنسي لفتيات دون سن الـ 18 عامًا.

مقالات متعلقة

  1. رسالة إلى الرئيس الفرنسي لإنقاذ النساء من سجون الأسد (فيديو)
  2. جرابلس مسرح لفيلم تركي اسمه "درعا"
  3. ماكرون: سنتحدث مع الأسد ثم نحاسبه على جرائمه
  4. "آفاق أرجوانية".. فيلم عن فتاة سورية يحصد جوائز عالمية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة