× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ميركل: لن نشارك في أي ضربات عسكرية على سوريا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (EPA)

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (EPA)

ع ع ع

قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إن بلادها لن تشارك في أي عمل عسكري على سوريا، مشيرةً إلى ضرورة دراسة الإجراءات والتبعات قبل شن الضربة.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته ميركل اليوم، الخميس 12 من نيسان، بعد اجتماعها مع رئيس الوزراء الدنماركي، لارس لوك راسموسن، في برلين.

وصرحت ميركل للصحفيين أن الولايات المتحدة لم تطلب من ألمانيا، حتى الآن، المشاركة بالضربة العسكرية المحتملة ضد النظام السوري، ردًا على قصفه لمدينة دوما بالغازات السامة.

وأضافت “من الواضح أن نظام الأسد لم يتخلص من ترسانته الكيماوية، من المهم أن نظهر الوحدة حيال سوريا ومن الصعب ألا نفعل شيئًا”.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أن بلاده لم تتلقَ طلبًا من واشنطن للمشاركة في أي عمل عسكري بسوريا.

وأضاف، في حديثه للصحفيين اليوم، “نتوقع التشاور معنا قبل أن يشن أي من حلفائنا الغربيين هجومًا على قوات الأسد، لأن على الحلفاء أن يكونوا متحدين في هذا الأمر”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هدد باستهداف الوجود الروسي في سوريا، مؤكدًا توجيه ضربة للنظام وروسيا بصواريخ “جديدة وذكية” يصعب على الدفاعات الروسية التصدي لها، على حد تعبيره.

وتأزم الوضع بعد تعرض مدينة دوما في الغوطة، السبت الماضي، لهجوم كيماوي، أدى إلى مقتل أكثر من 60 مدنيًا وإصابة ألف آخرين بالاختناق.

وسبقت تصريحات المستشارة الألمانية مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي قال إن بلاده لديها أدلة على استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي الأسبوع في دوما، مشيرًا إلى استعداده للوقوف مع واشنطن في ضربتها.

فيما يناقش مجلس الأمن القومي البريطاني، مساء اليوم، الانضمام إلى الولايات المتحدة وفرنسا، في مواجهة أثارت مخاوف الأمم المتحدة.

مقالات متعلقة

  1. ميركل: الحل في سوريا لن يكون مع شخص فاقد لمستقبله كالأسد
  2. ميركل: إسقاط المقاتلة الروسية عقّد الحل السياسي في سوريا
  3. خليفة ميركل "المحتملة" تثير الجدل بتصريحاتها عن اللاجئين السوريين
  4. خلال لقائها بوتين.. ميركل تحذر من كارثة إنسانية في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة