× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجلس الأمن يبحث الضربة الأمريكية المتوقعة لسوريا

جلسة لمجلس الأمن الدولي - 2018 (رويترز)

جلسة لمجلس الأمن الدولي - 2018 (رويترز)

ع ع ع

تجتمع الدول الأعضاء في مجلس الأمن بجلسة طارئة طلبتها روسيا، لبحث الضربة الأمريكية المتوقعة لسوريا.

ووفق بيان نشره مجلس الأمن عبر موقعه الرسمي اليوم، الجمعة 13 من نيسان، فإن الجلسة تعقد في الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المقرر بحث ما وصفته موسكو بأنه “تهديد السلم الدولي”، على خلفية تصاعد حدة التصريحات بين الدول بخصوص الملف السوري.

ونقلت وكالة “رويترز” مساء أمس، عن دبلوماسيين قولهم إن روسيا دعت لاجتماع في مجلس الأمن، الجمعة، يناقش الوضع بشأن سوريا، كما طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش تقديم إفادة للمجلس.

وتتولى بعثة البيرو الدائمة في الأمم المتحدة، الرئاسة الدورية لأعمال المجلس في نيسان الحالي.

وتأتي الجلسة بعد أيام من جلسة أخرى ناقشت استخدام الأسلحة الكيماوية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، ولم تفلح في التوصل إلى قرار بعد “فيتو” روسي على مشروع أمريكي يقضي بتشكيل لجنة تحقيق دولية جديدة للكشف عن استخدام الأسلحة.

وكانت روسيا والنظام السوري دعيا منظمة حظر الأسلحة الكيماوية للكشف عن استخدام الكيماوي في دوما، ووصلت بعثة المنظمة إلى بيروت أمس ثم إلى دمشق، اليوم.

وصعّدت أمريكا من تصريحاتها بخصوص الضربة العسكرية خلال الفترة الماضية، بينما غرّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، أنه “لم يحدد موعد الضربة وقد تكون قريبة أو غير قريبة إطلاقًا”.

ووافق البرلمان البريطاني اليوم على المشاركة العسكرية في الضربة إلى جانب أمريكا وفرنسا، بينما رفضت ألمانيا التعاون أمس.

وتعتبر روسيا أن الضربة “تصب في إطار خرق ميثاق الأمم المتحدة”.

وكثر الحديث عن المواقع التي يخطط لضربها في سوريا، وحدد المؤرخ العسكري والمعلق السياسي أوليفر نورث، خلال حديثه مع قناة “فوكس نيوز” ثمانية مواقع للنظام السوري ضمن الخطة.

بينما تحدثت صحيفة “التايمز” البريطانية، عن توجه أكبر قوة عسكرية أمريكية منذ حرب العراق إلى السواحل السورية في الساعات الماضية، ضمن التحركات العسكرية التي من المتوقع أن تستهدف النظام السوري.

ووفق ما نقلت وسائل إعلام أمريكية عن بيان للبيت الأبيض، أمس، أنهى ترامب اجتماعه مع فريق الأمن القومي، “دون اتخاذ قرار نهائي بشأن سوريا”، على أن “يتواصل تقييم المعطيات الاستخباراتية والتشاور مع الحلفاء والشركاء”.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تأمل ألا تتكرر أحداث ليبيا والعراق في سوريا
  2. مجلس الأمن ينقلب على واشنطن بشأن إيران
  3. إيران تنفي إجلاء بعثتها من سوريا وتهدّد بردّ على واشنطن
  4. مطالب بـ "إصلاح عاجل" لمجلس الأمن وحق "الفيتو"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة