× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تلفزيون: أمريكا تشترط خروج إيران لوقف الضربة على سوريا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع أعضاء مجلس الأمن القومي - 10 من نيسان 2018 (حساب ترامب على تويتر)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع أعضاء مجلس الأمن القومي - 10 من نيسان 2018 (حساب ترامب على تويتر)

ع ع ع

اشترطت الولايات المتحدة الأمريكية خروج إيران والميليشيات التابعة لها من سوريا لوقف الضربة العسكرية، بحسب ما ذكر “التلفزيون العربي” نقلًا عن مصادر لم يسمها.

وقالت المصادر التي نقل عنها التلفزيون اليوم، الجمعة 13 من نيسان، إن الثمن الذي طلبه الأمريكيون من الروس لكي يتراجعوا عن توجيه ضربة للنظام السوري، هو سحب القوات الإيرانية والفصائل الموالية لها من ⁧‫سوريا‬⁩.

وأضافت المصادر أن روسيا‬⁩ أبلغت ⁧‫إيران‬⁩، أمس الخميس، بالطلب الأمريكي، وقالت إنه تم تأخير الضربة العسكرية الأمريكية للنظام السوري بانتظار الرد الإيراني على مطلب الانسحاب من ⁧‫سوريا‬⁩.

ولم تعلّق إيران على المعلومات المرتبطة بالشرط الأمريكي سواء نفيها أو تأكيدها.

وعلقت إيران في الأيام الماضية على تهديدات أمريكا حول الضربة العسكرية للنظام، وقالت إن أمريكا تبحث عن ذرائع للتدخل في سوريا خاصة بعد تكبد من وصفتهم بـ “الإرهابيين المدعومين منها” خسائر جديدة.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، أن “أمريكا وإسرائيل تدخلان إلى الساحة السورية لرفع الروح المعنوية للإرهابيين بعد خسارتهم”.

واتهم الرئيسي الأمريكي إيران عقب هجوم الكيماوي على دوما بمشاركتها في الهجوم، الأمر الذي نفاه ظريف، معتبرًا أن لإيران موقفًا صريحًا جدًا ضد السلاح الكيماوي.

وتتوالى التصريحات الرافضة للوجود الإيراني في سوريا في الأشهر الماضية، كان آخرها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية التي دعتها لسحب جنودها بالكامل، لترد الأخيرة بأن أعمالها “مشروعة” بدعوة من النظام السوري.

وشهدت الساعات الماضية تصعيدًا بريطانيًا- فرنسيًا- أمريكيًا ضد روسيا الداعمة للنظام السوري، على خلفية استخدام الكيماوي على المدنيين في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وذكرت صحيفة “التايمز” البريطانية اليوم أن قوة عسكرية مؤلفة من عتاد جوي وبحري، تعتبر الأكبر منذ حرب العراق عام 2003 توجهت إلى سوريا الليلة الماضية بعد فوز رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي بدعم حكومتها للانضمام إلى العمل العسكري.

وبحسب ما ترجمت عنب بلدي عن الصحيفة “من المتوقع أن تستمر الضربات التي تقودها الولايات المتحدة بعد الهجوم الكيماوي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية على مدار الأيام الثلاثة المقبلة”.

مقالات متعلقة

  1. إيران تقلل من تداعيات الضربة الأمريكية وتتوعد بالرد
  2. النظام يروج لاحتفالات في سوريا عقب الضربة العسكرية (صور)
  3. هل كانت الضربة العسكرية في سوريا مجدية؟
  4. روسيا تؤكد استلام صاروخين أمريكيين لم ينفجرا في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة