× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

لواء في القلمون الشرقي يسوي أوضاعه مع النظام (فيديو)

قائد لواء "مغاوير الصحراء" في الضمير، محمد أحمد شعبان- 17 من نيسان 2018 (فيس بوك)

قائد لواء "مغاوير الصحراء" في الضمير، محمد أحمد شعبان- 17 من نيسان 2018 (فيس بوك)

ع ع ع

ظهر قائد لواء عامل في مدينة الضمير بالقلمون الشرقي، إلى جانب ضباط وعناصر من قوات الأسد في ريف دمشق.

وتداول ناشطون وموالون للنظام السوري تسجيلًا مصورًا صباح اليوم، الثلاثاء 17 من نيسان، ظهر فيه قائد لواء “مغاوير الصحراء” في الضمير، محمد أحمد شعبان، إلى جانب عناصر من اللواء الذي يقوده متحدثًا عن تسوية أوضاعه.

القلمون الشرقي قائد لواء مغاوير الصحراء في القلمون الشرقي – الضمير يعلن قبول التسوية في صفوف الجيش العربي السوري هو وجميع من معهم

Posted by ‎اللواء الركن ماهر الأسد – مكتب الامن – فرع المعلومات‎ on Monday, April 16, 2018

وعلمت عنب بلدي قبل أيام أن اتفاقًا أبرم بشكل شبه كامل على تسوية أوضاع من يرغبون في الضمير والرحيبة، وخروج من لا يرغب دون تحديد الوجهة حتى الساعة.

وعمل “مغاوير الصحراء” بقيادة شعبان الذي لقب بـ “الضبع”، إلى جانب “قوات الشهيد أحمد العبدو” في وقت سابق، إلا أن الناطق الرسمي لـ “قوات العبدو”، سعيد سيف، قال لعنب بلدي إنه فصل من القوات سابقًا.

وأضاف سيف أن قائد الفصيل الذي سوى أوضاعه “مفصول منذ سنة عن القوات”، مشيرًا إلى أنه انضم لفصيل “أسود الشرقية” قبل حوالي تسعة أشهر.

وتواصلت عنب بلدي مع “أسود الشرقية” إلا أنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وفي التسجيل المصور، تحدث شعبان قائلًا “الحمد لله بفضل سيادة الرئيس بشار حافظ الأسد سوينا أوضاعنا ونحن هنا جميعًا في مكان واحد”، في إشارة إلى ضباط وجنود الأسد.

وأضاف “مستمرون حتى تحرير آخر شبر في سوريا”، معلقًا على ضربة الحلف الثلاثي (فرنسا وأمريكا وبريطانيا) للنظام السوري بأنها “عدوان بالاتفاق مع إسرائيل والسعودية والإمارات”.

وتقع مدينة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق، وتشهد هدنة بين فصائلها وقوات الأسد منذ أربعة أعوام، تخللها خروقات من الطيران الحربي والمروحي خلال عام 2016.

وشهدت معارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق، وتتميز بموقع “استراتيجي” كونها تقع في بداية الطريق الدولي الذي يربط دمشق بمدينتي تدمر ودير الزور والبادية السورية، وصولًا إلى الحدود العراقية.

ونشرت لجنة مفاوضات المدينة بيانًا، الأربعاء 11 من نيسان الحالي، قالت فيه إنها عقدت اجتماعًا في مطار الضمير العسكري مع الجانب الروسي وتم الاتفاق على سلامة أهالي المنطقة و”تجنب ويلات الحرب”.

ونص الاتفاق أيضًا على تشكيل لجنة لتسجيل أسماء من يرغب بالخروج من المنطقة أو يريد تسوية وضعه، إلى جانب التفاوض على الضمانات لكل من يريد البقاء في المنطقة.

ويعتبر فصيل “جيش الإسلام” أكبر الفصائل العاملة في المدينة، إلى جانب المقاتلين من فصيل “قوات العبدو” و”أسود الشرقية”.

مقالات متعلقة

  1. اتفاق إخلاء مقاتلين من القلمون يدخل حيز التنفيذ
  2. عقب هجوم "داعش".. طائرات الأسد "تحرق" الضمير
  3. اغتيال رئيس لجنة تفاوض مدينة الضمير
  4. إعلان النفير العام لـ "تطهير" الضمير من تنظيم "الدولة"