× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“Whatever Works”.. كل شيء ممكن في الحياة

لقطة من فيلم "Whatever Works" (Whatever Works)

لقطة من فيلم "Whatever Works" (Whatever Works)

ع ع ع

تعاون كل من المخرج وودي آلن، والممثل لاري ديفيد، لتقديم فيلم “Whatever Works”، الذي تدور أحداثه في إطار من الكوميديا والرومانسية، كعادة آلن في مجمل أعماله.

بطل الفيلم عجوز يدعى “بورس” يعتقد أنه عبقري، لدرجة أنه حطم زواجه الناجح جدًا، وتوجه ليعيش في عزلة بعيدًا عن الغباء البشري.

تتميز شخصية “بورس” بقدرة هائلة على السخرية، ولا حدود متوقعة لردودها الفجة واللاذعة، التي قد تدفع بأي إنسان للبكاء.

“بورس”، الذي أدى دوره لاري ديفيد، لديه أمراض نفسية مستعصية، أهمها الوسواس القهري من الموت، يستيقظ أحيانًا في الليل ليصرخ أنه يموت، لكن ليس لأن سوءًا ما أصابه، بل لأنه يدرك في كل مرة أنه سيموت يومًا ما.

وبالرغم من هوسه الشديد بالموت، والذي كان من المفترض أن يقوده إليه بسرعة، فشل مرتين بمحاولة الانتحار، بالرغم من عبقريته التي كادت تؤهله لنيل جائزة “نوبل”، بحسب ادعائه.

في المرة الأولى يُصاب “بورس” بالعرج، ويطلق زوجته ليعيش وحيدًا، وهو أول تغيير في حياته، يجعل منه شخصًا مريبًا وأقرب إلى الجنون.

وخلال هذه الفترة يتعرف على فتاة ساذجة للغاية وبشكل لا يصدق، لكنها تنجح بإقناع الرجل الذكي بالزواج منها، بالرغم من الفارق العمري والفكري الكبير بينهما.

وخلال نقاشاتها معه تنضج وتصبح أكثر ذكاءً، لتهجره في النهاية من أجل الزواج بشاب مثلها، في مفارقة مغرقة بالكآبة من قبل المخرج.

يُحاول “بورس” الانتحار للمرة الثانية لكنه يفشل، وتصل شخصيات الفيلم، بمن فيهم البطل، إلى ذروة انقلاب مصائرها، ليبدو الفيلم وكأنه استعراض للمفارقات التي تزخر بها الحياة، والتي من شأنها أن تبقيها مليئة بالمفاجآت حتى بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين يعيشون آخر سنوات حياتهم.

مقالات متعلقة

  1. محكمة بريطانية تقاضي فتاتين أهانتا عائلة سورية أثناء الصلاة
  2. دعوات إلى "كامب ديفيد" لإنهاء الأزمة الخليجية
  3. فيلم الدراما "Se7en".. سبع خطايا تتسبب بمقتلك
  4. "أريد عمرًا لأرى سوريا محررة، لكني أريد الشهادة أكثر".. الشهيد غياث كنعان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة