× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيديو يظهر تسوية أوضاع عناصر من فصائل القلمون مع النظام

عناصر من فصائل القلمون خلال تسوية أوضاعهم مع النظام السوري - 23 من نيسان 2018 (يوتيوب)
ع ع ع

أظهر تسجيل مصور نشرته شبكات موالية للنظام السوري تسوية أوضاع عناصر من فصائل القلمون الشرقي مع قوات الأسد، إلى جانب تسليم أسلحتهم والآليات التابعة لهم.

ونشرت صفحة “قوات حصن الوطن” اليوم، الاثنين 23 من نيسان، التسجيل، وظهر فيه عناصر من فصيل “أحمد العبدو” في مدينة الرحيبة، بعد تسوية أوضاعهم، ودعا البعض منهم بقية المقاتلين إلى تسليم أسلحتهم والعودة إلى صفوف قوات الأسد.

كما أظهر التسجيل عددًا من السيارات والأسلحة التي تم تسليمها في إطار التسوية التي شملت المنطقة برعاية روسية.

المصالحة الوطنية

#المصالحة_الوطنيةبعد ابرام المصالحة في منطقة القلمون الشرقيمسلحي مدينة الرحيبة يسلمون انفسهم للجيش العربي السوري وقوات حصن الوطن#رجال_الله_في_الميدان#نصرمن_الله_وفتح_قريب#قوات_حصن_الوطن_المكتب_الإعلامي

Posted by ‎قوات حصن الوطن‎ on Sunday, April 22, 2018

وكانت فصائل المعارضة في القلمون الشرقي، الأسبوع الفائت، وقعت اتفاقًا مع النظام، يقضي بخروجها إلى الشمال السوري، وتسوية أوضاع الراغبين في البقاء.

وتعهد الجانب الروسي بضمان تنفيذ الاتفاق، وحث المقاتلين في المنطقة على تسوية أوضاعهم، بعد أن حاورهم جنرال روسي من أجل البقاء، دون تقديم ضمانات خطيّة بحسب لجنة المفاوضات.

وخرج حوالي 2374 شخصًا، توزعوا بين مقاتلين وعوائلهم من بلدات المنطقة، باتجاه الشمال السوري، بحسب إحصائية “منسقي الاستجابة”.

وذكرت شبكة “البادية 24” اليوم، أن ألفي شخص من بلدة الرحيبة تمت تسوية أوضاعهم، بينهم مقاتلون في صفوف الفصائل.

وقدمت لجنة المفاوضات بعض العروض لشباب البلدات من أجل عدم خروجهم الى الشمال، وتسوية أوضاعهم دون تقديم ضمانات.

وتسيطر فصائل المعارضة على بلدات ومناطق القلمون الشرقي، أبرزها “جيش تحرير الشام، قوات الشهيد العبدو، جيش الإسلام، هيئة تحرير الشام، فيلق الرحمن”.

وخرجت تلك الفصائل بموجب الاتفاق الموقع مع النظام السوري وحليفه الروسي ضمن 65 حافلة نقلتهم إلى ريف حلب ومدينة إدلب.

وتستكمل بلدات المنطقة حتى اليوم خروج قوافل المهجرين إلى الشمال، وتسوية أوضاع العشرات من الراغبين في البقاء وانضمامهم إلى صفوف قوات الأسد.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تروج لانضمام العشرات لقوات الأسد في القلمون
  2. تسوية من 13 بندًا لتحييد القلمون الشرقي عن المعارك
  3. مصدر: اعتقالات في القلمون الشرقي ومقتل عناصر لـ "النمر"
  4. فصائل المعارضة توافق على إخلاء القلمون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة