× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مساع لنقل قضية الكيماوي في سوريا إلى الجمعية الأممية

اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا في نيويورك - 22 شباط 2018 (رويترز)

اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا في نيويورك - 22 شباط 2018 (رويترز)

ع ع ع

تسعى الدول الغربية لنقل قضية استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري من مجلس الأمن إلى الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وبحسب ما أفادت صحيفة “الغارديان” اليوم، الثلاثاء 24 نيسان، فإن الدول الغربية تسعى إلى تجاوز الشلل الذي أصاب الأمم المتحدة بشأن سوريا، ومحاسبة النظام على استخدام الكيماوي، نتيجة استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو).

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الجمعية العمومية لن يكون بمقدور روسيا استخدام حق النقض الفيتو ضد أي قرار.

واستخدمت روسيا، أكبر داعمي النظام، حق النقض (الفيتو) 12 مرة، منذ بداية النزاع السوري، ست منها استخدمت ضد مشاريع قرارات متعلقة بإدانة النظام السوري لاستخدامه أسلحة كيماوية.

وكان آخرها ضد مشروع قرار أمريكي سعى إلى إجراء تحقيق يحدد المسؤول عن الهجمات الكيماوية الأخيرة على مدينة دوما أوائل الشهر الجاري.

لكن بالرغم من الفيتو الروسي شنت أمريكا وحلفائها (بريطانيا وفرنسا) ضربة عسكرية محدودة ضد النظام السوري.

واستهدفت الضربة مواقع عسكرية قالت أمريكا إنها حدت من تصنيع النظام للأسلحة الكيماوية.

الصحيفة أكدت أن اقتراح نقل الملف حظي بدعم المسؤولين الغربيين، وأثيرت القضية خلال “الخلوة الأممية” في السويد الأسبوع الماضي.

ويتطلب نقل القضية إلى الجمعية موافقة تسعة من أعضاء مجلس الأمن دائمي العضوية، وفي الجمعية العمومية يتطلب إقرار أي قرار تصويت ثلثي أعضاء الجمعية.

ويبلغ عدد أعضاء الجمعية 193 دولة، وتعتبر قرارتها غير ملزمة على النحو والقوة والفاعلية للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن.

مقالات متعلقة

  1. هكذا قتل "الفيتو" الروسي عشرة مشاريع ضد النظام السوري
  2. بعد الضربة.. الحلف الثلاثي يمرر مشروع قرار إلى روسيا بشأن سوريا
  3. موسكو: الحديث عن استخدام النظام السوري غاز السارين “لا أساس له”
  4. أمريكا تفتح ملف الكيماوي السوري مجددًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة