× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حسين مرتضى يروج لمرشحي “حزب الله” من القصير (فيديو)

مراسل قناة العالم حسين مرتضى في ساحة مدينة القصير - 28 نيسان 2018 (فيس بوك)

مراسل قناة العالم حسين مرتضى في ساحة مدينة القصير - 28 نيسان 2018 (فيس بوك)

ع ع ع

روج مراسل قناة العالم الإيرانية، حسين مرتضى، لمرشحي “حزب الله” اللبناني في الانتخابات البرلمانية من مدينة القصير بريف حمص الغربي، ضمن تسجيل مصور نشره عبر “فيس بوك”.

وقال مرتضى في التسجيل الذي نشر اليوم، الأحد 29 من نيسان، إن مدينة القصير ارتبطت بـ “انتصارات حزب الله”، كونها شكلت خطرًا كبيرًا، مطلع الثورة السورية، على الهرمل وبعلبك المعقل الأبرز له.

ودعا إلى انتخاب مرشحي “حزب الله”، ووصف مقاتلي الحزب بـ”المقاومة التي صدت الهجمات على منطقة بعلبك والهرمل في 2012 من مدينة القصير”، التي كانت خاضعة لسيطرة “الجيش الحر” حينها.

#حسين_مرتضىرسالتي اليوم لاهلنا الاوفياء في بعلبك الهرمل رسالة من مكان انجبل ترابه بدماء الشهداء من حمانا من الارهاب لن نبخل عليه بصوتنا في الانتخابات موعدنا في 6 ايار

Posted by Hosein. Ahmad Mortada on Saturday, April 28, 2018

ومن المفترض أن تجري الانتخابات اللبنانية البرلمانية، في 6 أيار المقبل، وستكون الأولى منذ عام 2009 بعد أن مدد مجلس النواب الحالي ولايته لثلاث مرات متتالية.

ويبلغ عدد مرشحي “حزب الله” في الانتخابات 13 عضوًا، بينهم حسين زعيتر وإبراهيم الموسوي ونواف الموسوي.

ويشارك “حزب الله” في القتال إلى جانب النظام السوري منذ عام 2012.

وظهرت مشاركته فعليًا في معركة القصير، ربيع عام 2013، والتي تشكل رمزية كبيرة له، وامتدت نحو القلمون الغربي، ثم توسّعت لتشمل جميع أنحاء سوريا، ووصفت خسائره في سوريا بـ “القاسية وغير المسبوقة”.

وسبق أن استعرض “حزب الله” قواته في مدينة القصير، تشرين الثاني 2016.

واعتبرت الخطوة آنذاك الأولى من نوعها في سوريا، وبدت كرسالة يحاول فيها “الحزب” طمأنة عناصره وداعميه وأنصاره، بأنه ما زال موجودًا وله تأثيره على الأرض رغم الخسائر.

وتعتبر القصير أولى المدن التي افتتحت فيها قوافل تهجير المدنيين من قبل النظام السوري وداعميه، في سياسة لا تزال سارية في المدن التي تريد قوات الأسد السيطرة عليها.

وتعد من المدن الكبيرة في محافظة حمص، وتتبع لها أكثر من 80 قرية أغلبها من الطائفة السنية، إلى جانب قرىً من طوائف مسيحية وشيعية وعلوية، وبلغ عدد سكان المنطقة 969 ألف نسمة، وفق “إحصاء 2011”.

وينحدر حسين مرتضى، من مدينة الهرمل، ورافق قناة “العالم” في تغطية معارك قوات الأسد داخل حلب وحمص والغوطة وغيرها من المدن.

وأصيب مرات عديدة نقل في آخرها إلى إحدى مستشفيات بيروت ليخضع لعملية جراحية، وزار حينها وزير الإعلام السوري السابق، عمران الزعبي، في العاصمة دمشق قبل نقله إلى لبنان.

مقالات متعلقة

  1. النظام يردّ على استعراض "حزب الله" بـ "لقاء جماهيري" في القصير (صور)
  2. بعد خمس سنوات.. "حزب الله" ينسحب من القصير
  3. بعد مقتل "الهادي".. حسين مرتضى يرسل ولده للقتال في سوريا
  4. وكالة: انتشار قوات روسية في القصير يثير خلافًا مع ميليشيات إيرانية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة