× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأسد: المنطقة تعيش مرحلة إعادة رسم الخارطة الدولية

بشار الأسد ورئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي- 30 نيسان 2018 (سانا)

ع ع ع

قال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إن المنطقة عمومًا تعيش مرحلة “إعادة رسم كل الخارطة الدولية”.

وأضاف الأسد أن “العدوان على سوريا (…) لن يزيد السوريين إلا تصميمًا على القضاء على الإرهاب بمختلف أشكاله والتمسك بسيادتهم وحقهم في رسم مستقبلهم بأنفسهم”.

وجاء التصريح خلال لقائه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بـ “مجلس الشورى الإسلامي” الإيراني، علاء الدين بروجردي، في دمشق اليوم، الاثنين 30 من نيسان.

ويكرر الأسد أن أي تحركات محتملة ضد نظامه، ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، في إشارة إلى تحرك عسكري أمريكي ضده.

وكانت أمريكا شنت مع حلفائها (بريطانيا وفرنسا) ضربة عسكرية محدودة ضد مواقع تصنيع الأسلحة الكيماوية التابعة للنظام السوري، في 14 من نيسان الحالي.

من جهته، اعتبر بروجردي أن “مشروع الولايات المتحدة وحلفائها وأدواتها بالمنطقة هزم في سوريا”.

وأكد أن “إيران ستبقى مساندة لسوريا وتواصل سعيها إلى إنجاز حل سياسي يقرره السوريون”.

وتدعم إيران الأسد سياسيًا وعسكريًا، كما تدعم ميليشيات قاتلت مع قوات الأسد في كثير من المعارك، إضافة إلى إقامة بعض القواعد العسكرية.

ويأتي لقاء المسؤول الإيراني بالأسد في ظل تصاعد وتيرة التهديدات الإسرائيلية ضد النفوذ الإيراني في سوريا، والتعهد بالقضاء عليه.

كما تزامن اللقاء مع تعرض مواقع عسكرية في ريف حماة وحلب، لضربات عسكرية مجهولة المصدر، وجهت أصابع الاتهام فيها إلى إسرائيل.

ويتهم كل من النظام السوري وروسيا أمريكا بمحاولة تقسيم سوريا، وإقامة دولة في المنطقة التي تسيطر عليها شرقي الفرات، الأمر الذي تنفيه أمريكا باستمرار.

مقالات متعلقة

  1. اجتماع روسي- إيراني لبحث إعادة إعمار سوريا
  2. بريطانيا: من المتوقع أن يترشح الأسد لانتخابات مستقبلية
  3. تركيا: إذا لم يتغيّر الأسد لن يتغير شيء تجاه سوريا
  4. ترجمة: نفي الأسد إلى روسيا ليس ضربًا من الجنون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة