× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لأول مرة.. بريطانيا تعترف بمسؤوليتها عن مقتل مدني واحد في سوريا

سيارة القيادي أبو إسلام المصري التي استهدفها طيران التحالف - 21 آذار 2016 -(فيس بوك)

سيارة القيادي أبو إسلام المصري التي استهدفها طيران التحالف - 21 آذار 2016 -(فيس بوك)

ع ع ع

اعترفت وزارة الدفاع البريطانية بمسؤوليتها عن مقتل مدني واحد خلال غارة نفذها طيرانها على سوريا.

ووفق ما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الأربعاء 2 من أيار، عن وزارة الدفاع البريطانية قولها إن المدني قتل في 26 من آذار الماضي، خلال غارة شنتها طائرة بريطانية دون طيار (درون) ضد مواقع تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تعترف فيها بريطانيا رسميًا بمقتل مدنيين، منذ انخراطها في التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق عام 2014.

وبررت الدفاع البريطانية استهداف المدني بأن الغارة كانت تستهدف ثلاثة أشخاص يشتبه بانتمائهم للتنظيم، لكن المدني دخل بدراجته نطاق الضربة فجأة، مشيرة إلى أن القتل “غير متعمد”.

ووفقًا للقانون الدولي الإنساني، يمنع استهداف المدنيين في أثناء النزاعات المسلحة، وتلزم المادة “22” من اتفاقية لاهاي الرابعة جميع الأطراف بعدم توجيه ضربات عسكرية ضد المدنيين، واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لذلك.

فيما تنص المادة “23” من الاتفاقية نفسها على أنه عند توجيه ضربات ضد أهداف عسكرية، يجب الحرص على ألا تتخطى الأضرار الجانبية المتوقعة الفائدة العسكرية المرتقبة، وذلك ضمن مبدأ “النسبة والتناسب” والذي يقاس من خلاله حجم الأضرار بين المدنيين مقارنة مع الفائدة العسكرية.

من جانبه، أسف وزير الدفاع البريطاني، غافين وليامسون، لمقتل مدني على يد الطيران البريطاني في سوريا.

وقال في بيان، “إننا نفعل كل ما بوسعنا للحد من المخاطر التي تهدد حياة المدنيين خلال الضربات البريطانية الصارمة والاحترافية التي يتمتع بها موظفو الخدمة في الطيران الملكي”.

ومن المقرر أن يناقش التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الحادثة، فيما تحدثت الصحيفة البريطانية عن إمكانية تعويض ذوي القتيل.

مقالات متعلقة

  1. بريطانيا تقتل اثنين من مواطنيها في سوريا وتتوعد بضربات أخرى
  2. بريطانيا تثأر لضحاياها بصواريخ "تحية من مانشستر" في سوريا
  3. بريطانيا: ساندنا قوات "سوريا الديمقراطية" في معركة منبج
  4. "ذا صن": قوات خاصة بريطانية قاتلت مع "قسد" قرب الطبقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة