× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

توتر أمني في حي الأمين.. واعتقال صاحب فيديو “إحراق دمشق”

صاحب الفيديو الشاعر زين العابدين مراد (صفحة مراد في فيس بوك)

صاحب الفيديو الشاعر زين العابدين مراد (صفحة مراد في فيس بوك)

ع ع ع

شهد حي الأمين توترًا أمنيًا على خلفية انتشار تسجيل لأحد عناصر الميليشيات الإيرانية، وهو يتوعد بقطع رؤوس سكان دمشق.

وبحسب ما نقلت صحيفة “القدس العربي” عن مصادر محلية اليوم، الجمعة 4 من أيار، فإن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على صاحب التسجيل، زين العابدين مراد، بعد إطلاقه تهديدات بحرق دمشق.

وكان مقطع مصور انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، لأشخاص يهتفون وسط العاصمة، يهددون بإحراق دمشق وقطع رؤوس سكانها.

ويظهر المقطع عنصرًا من الميليشيات الموالية لقوات الأسد خلال تشييع أحد القتلى يتوعد بالانتقام، قائلًا “نحرق الشام باللي سكنها”، و”ميلي وتمايلي يا شام.. نلعن يزيد ومعاوية والوهابية”.

وهتف المئات من المشاركين في التشييع بعبارات طائفية، مرددين” لبيكِ يا زينب” و“لبيك يا حسين”.

ولاقى ذلك غضب مواطنين معارضين ومؤيدين للنظام، واعتبروه أنه “خطاب طائفي” وطالبوا بالمحاسبة.

التسجيل كان في حي الأمين الدمشقي في أثناء تشييع أحد قتلى الميلشيات الإيرانية.

وينحدر مراد من بلدة نبل بريف حلب، وشارك في حملات التشيع في مدينة دير الزور عندما كان أحد سكانها في عام 2000، بتسهيل من الأفرع الأمنية السورية ورعاية إيرانية، بحسب ناشطين.

وعقب الهتافات ظهر مراد بتسجل آخر عبر صفحته في “فيس بوك” يبرر هتافاته، ليعود ويؤكد أن فكرة حرق الشام ليست غريبة قائلًا “سنحرق الشام إذا اقترب أحد من زينب”.

لكن التسجيل حذف بعد ساعات كما أغلقت صفحته عبر “فيس بوك”.

ويعرف مراد بـ”الشاعر”، ولا تعتبر المرة الأولى التي يهدد بها سكان دمشق، فله تسجيلات على “يوتيوب” يمجد “زينب والعباس” ويهدد بحرق دمشق و”آل أمية”.

صحيفة “القدس” أكدت أنه عقب انتشار الفيديو حصل احتقان بين أهالي حي الشاغور، واجتمع العشرات من الشباب على مدخل حي الأمين وقرب شارع الشاغور، ما أدى إلى تدخل الجهات الأمنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن “وجهاء من حي الأمين على رأسهم شخص يدعى عباس نظام زار حي الشاغور، والتقى وجهاء الحي لتنفيس الاحتقان، وسط تهديدات لحي الأمين انتقامًا للذي نشر في التسجيل”.

ولم تتمكن عنب بلدي من التأكد من صحة المعلومات التي أوردتها صحيفة “القدس”.

وانتشرت المظاهر الشيعية في المدن والمحافظات السورية، عقب أحداث الثورة السورية مطلع عام 2011، وتركزت في الأماكن الشيعية المقدسة مثل “السيدة زينب”، والتي تحولت إلى مركز أساسي للحجاج الإيرانيين والعراقيين.

وتوجد عشرات الميليشيات التابعة لإيران، والتي تقاتل في صفوف قوات الأسد، وأبرزها “حزب الله” اللبناني، وميليشيا “فاطميون”، “زينبيون”، ولواءا “ذو الفقار” و”أبو الفضل العباس”.

مقالات متعلقة

  1. ميليشيات وسط العاصمة تتوعد بإحراق دمشق وقطع رؤوس سكانها (فيديو)
  2. ضحايا جراء قصف بالهاون على العاصمة دمشق
  3. وكالة إيرانية تنشر صورًا لـ "عشاق الحسين" في دمشق (صور)
  4. مصادر: "انتحاريون" بسيارات "فيميه" نفذوا تفجيرات دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة