× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

روسيا: مفتشو الكيماوي أنهوا عملهم في دوما

فريق بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في سوريا عام 2013 (رويترز)

ع ع ع

قالت وزارة الدفاع الروسية إن مفتشي الهجوم الكيماوي أنهوا عملهم بالتحقيق في دوما شرق العاصمة دمشق، الذي استهدف المدينة في 7 من نيسان الماضي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر دبلوماسي قوله إن فريق الخبراء التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية عاد إلى هولندا مساء، أمس الخميس، بعد انتهاء مهمته التي بدأت يوم 14 نيسان.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن “ضباط المركز الروسي للمصالحة والشرطة العسكرية وفروا سلامة المواقع والمواد، حيث جرت الهجمات المزعومة في مدينة دوما بعد تحريرها من المسلحين”، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية دخلوا دوما، في 21 نيسان الماضي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قالت إن لديها معلومات موثقة بأن روسيا والنظام السوري تعملان على إخفاء أي أثر لاستخدام أسلحة كيماوية في دوما، بحسب ما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”.

وأكدت أن النهج الروسي يهدف لضمان اختفاء الأدلة على الهجوم.

ولم تصدر منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تقريرها حول استهداف مدينة دوما بالأسلحة الكيماوية.

وكانت دوما شرق دمشق تعرضت لاستهداف بالغازات السامة، أدى إلى مقتل نحو 55 شخصًا وأصيب حوالي الألف بحالات اختناق.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان، في وقت سابق، إن ما يقدر بنحو 500 شخص يعانون من أعراض تتفق مع التعرض للكيماوي، وأضافت أن الأشخاص توجهوا إلى منشآت طبية “بعلامات وأعراض تتفض مع التعرض لكيماويات سامة”.

وقال نائب مدير عام المنظمة للطوارئ والاستجابة، بيتر سلامة، في البيان إن “المنظمة تطالب بإتاحة الوصول إلى المنطقة بشكل فوري ودون عراقيل لتوفير الرعاية للمتأثرين، وتقييم الآثار الصحية وتوفير استجابة شاملة لمتطلبات الصحة العامة”.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تحذر من "عواقب وخيمة" لأي تدخل عسكري بعد هجوم دوما
  2. الدفاع الروسية: 12 ألف شخص خرجوا من دوما خلال نيسان
  3. الشرطة الروسية تباشر عملها في دوما
  4. مساعٍ أمريكية لتحقيق جديد بشأن الهجمات الكيماوية