× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

مسلح يعتدي على مشفى الباب بريف حلب (فيديو)

مسلح يعتدي على كوادر مشفى مدينة الباب الطبية - 5 من أيار 2018 (فيس بوك)

مسلح يعتدي على كوادر مشفى مدينة الباب الطبية - 5 من أيار 2018 (فيس بوك)

ع ع ع

تشهد مدينة الباب شرقي حلب إضرابًا عامًا للأهالي، على خلفية اعتداء من قبل عنصر يتبع لفصيل في “الجيش الحر” على الكوادر الطبية العاملة في مشفيي الحكمة والسلام.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، السبت 5 من أيار، تسجيلًا مصورًا من كاميرات مراقبة، أظهر مسلحًا يعتدي بمسدسه على أحد الكوادر الطبية في مشفى الحكمة بمدينة الباب.

ووجه المسلح مسدسه أيضًا بوجه امرأتين كانتا في غرفة الانتظار بمدخل المشفى، وإلى جانبه أحد المرافقين يحمل سلاحًا من نوع “كلاشنكوف”.

‏إن هذه المشاهد وفي مناطق محررة وخاضعة لسيطرة الجيش الحر مؤلمة جدآ، وهذه الأفعال التشبيحية بحق أهلنا المدنيين في مدينة الباب لا مبرر لها، وأقتحام المشافي ورفع السلاح في وجه النساء والفتيات والشباب الأعزل تدل على قلة شرف وإنعدام للأخلاق ولا يقوم بها إلا مجرم حقير تستر بعباءة الثورة

Posted by Mustafa Sejari on Saturday, May 5, 2018

وأثارت حادثة الاعتداء غضبًا في المدينة، ووجهت “تنسيقية الباب” دعوات للإضراب، وقالت إنها تأتي إثر قيام عناصر تتبع لأحد الفصائل باقتحام مشفى السلام ومشفى الحكمة، واعتقال أحد الكوادر الطبية وترويع الموجودين داخل المشفى.

وأضافت التنسيقية أن الإضراب يأتي أيضًا نتيجة الفوضى والأعمال التعسفية التي تقوم بها عناصر مسلحة تنتمي للفصائل، وتحديدًا في الآونة الآخيرة.

ويتبع المسلح لـ”فرقة الحمزة”، ويدعى حامد البولاد (اليابا).

وقال قائد “الفرقة”، سيف أبو بكر، إنهم يرفضون الأفعال التي يقوم بها أشخاص محسوبين على الثورة السورية، ضد المؤسسات الحكومية العامة والمنشآت المدنية.

وأضاف لعنب بلدي أن التصرفات لاتمثل “فرقة الحمزة”، وإنما تمثل الشخص الذي قام بهذا الفعل، مشيرًا إلى اعتقال المقاتل الذي اقتحم المشفى، وتسليمه للقضاء العسكري، على أن يفصل من الفرقة بشكل نهائي.

وتضم الباب وريفها ثلاث مستشفيات خاصة وواحدة عامة، إلى جانب بعض المستشفيات الميدانية، وفق عضو المكتب الطبي، أحمد العابو في حديث سابق لعنب بلدي.

وكانت نقابة أطباء مدينة الباب دعت، قبل أيام، إلى تنفيذ وقفات احتجاجية أمام مقر قيادة الشرطة للمطالبة بعدة أمور تخص وضع الباب، بينها تسليم السلطة بشكل كامل للشرطة والمحاكم المختصة، وكف يد الفصائل المسلحة وإنهاء العسكرة.

وكان المجلس العسكري للباب منع، في كانون الأول الماضي، عناصره من دخول المستشفيات بالسلاح، مؤكدًا “كل مخالفة تستوجب المساءلة القانونية”.

وقال رئيس المؤسسة الأمنية في المدينة، أبو صالح البابي في حديث سابق إن “بعض الفصائل تدخل إلى المستشفيات بالسلاح وهذا أمر يجب حله”.

مقالات متعلقة

  1. مواجهات بين مسلحين تقطع طرقات الباب بريف حلب
  2. "الفيلق الثالث" يوقف مواجهات مدينة الباب بريف حلب
  3. دعوات للإضراب في الباب إثر اعتداء عسكري على كوادر طبية
  4. مشاهد من "تحرير" مدينة الباب شرق حلب