× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا من المدنيين والدفاع المدني في درعا

مصابون من الدفاع المدني في مشفى ميداني في درعا - 6 أيار 2018 (مديرية الدفاع المدني في درعا)

مصابون من الدفاع المدني في مشفى ميداني في درعا - 6 أيار 2018 (مديرية الدفاع المدني في درعا)

ع ع ع

قتل مدني وأصيب عشرات بجروح، جراء استهداف أحياء درعا البلد، بقذائف الهاون.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا، اليوم الأحد 6 من أيار، إن قوات الأسد استهدفت فرق الدفاع المدني، في أثناء عمليات إخماد حريق نشب جراء قصف سابق.

وأضاف أن مدنيًا قتل وأصيب عشرات، بينهم سبعة عناصر من الدفاع المدني، وآخرون من فرق الإسعاف، وعدد من المدنيين، مشيرًا إلى أن بعض الحالات بالغة.

ونشرت منظمة الدفاع المدني في درعا تسجيلًا مصورًا يظهر وصول عشرات الجرحى إلى المشفى الميداني في المدينة.

وشهد الريف الغربي لمدينة درعا قبل يومين، قصفًا من الطيران السوري، بالرغم من دخولها ضمن اتفاق “تخفيف التوتر”.

ويعتبر القصف الجوي للمحافظة الأول منذ دخول المنطقة في اتفاقية “تخفيف التوتر” المتفق عليه بين أمريكا وروسيا في تموز 2017.

ويأتي القصف المتكرر للمدينة بعد تلويح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بالتراجع عن اتفاقية “تخفيف التوتر” في الجنوب السوري الخميس الماضي.

وجاء ذلك خلال استقباله نظيره الأردني، أيمن الصفدي، في مدينة سوتشي الروسية، ووصف حينها الاتفاق بأنه مؤقت.

وقال لافروف إن “الجانبين الأردني والروسي اتفقا على مواصلة التعاون سواء على المستوى الثنائي أو بصيغة ثلاثية، بمشاركة مركز المراقبة الأمريكي، من أجل دعم وقف التصعيد في منطقة جنوب غرب سوريا، بالقرب من الحدود مع الأردن ضمن إطار عملية آستانة”.

ويأتي الحديث عن إلغاء الاتفاق بعد بسط النظام السوري سيطرته على الغوطة الشرقية المشمولة باتفاق أستانة.

كما يأتي بعد التوصل مع فصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي إلى اتفاق يفضي بخروجهم إلى الشمال السوري.

مقالات متعلقة

  1. ضحايا جراء استهداف مركز للدفاع المدني في معرة النعمان
  2. خطّ "الحرية" على جدران درعا وأشعل الثورة.. علاء أبازيد شهيدًا
  3. اغتيال مدير الدفاع المدني في درعا بعبوة ناسفة
  4. قصف جوي يوقع مجزرة في داعل بريف درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة