× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

إيران ترد على تصريحات إسرائيلية هددت باغتيال الأسد

رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، علي خامنئي- 12 نيسان 2018 (رئاسة الجمهورية)

رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، علي خامنئي- 12 نيسان 2018 (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

رد نائب رئيس لجنة الأمن القومي الإيراني، أبو الفضل حسن بيغي، على تصريحات إسرائيلية هددت باغتيال الأسد.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن بيغي قوله اليوم، الاثنين 7 من أيار، إن إسرائيل لا تستطيع اغتيال رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، إن إسرائيل قد تقتل الأسد، وتطيح بحكومته، في حال استمر بالسماح للقوات الإيرانية باستخدام الأراضي السورية، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

وأضاف الوزير الإسرائيلي للوكالة أنه “إذا سمح الأسد لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية ضدنا، فعليه أن يعرف أنها ستكون نهايته”.

ووفق بيغي، الذي وجه حديثه ردًا على وزير الطاقة الإسرائيلي، فإن “إسرائيل لا تقدر أن تفعل شيئًا لأن وجودنا الاستشاري في سوريا شرعي وبطلب من الحكومة السورية”.

وأردف “إسرائيل عاجزة عن تنفيذ عملية الاغتيال”.

ولم يعلق النظام السوري على تصريحات الوزير الإسرائيلي.

وكان شتاينتز قال إنه “إذا استمر الرئيس السوري، بشار الأسد، في السماح لإيران بالعمل داخل أراضي سوريا ستصفيه إسرائيل وتطيح بنظامه”.

وحذر من تحويل إيران سوريا لقاعدة عسكرية ضد إسرائيل، وتابع أن الأخيرة “لم تتدخل في الحرب السورية حتى الآن”.

ومن المقرر أن يعقد لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الروسية موسكو.

ولفت وزير الطاقة الإسرائيلي إلى “مصالح متضاربة وأخرى مشتركة مع روسيا”.

وكانت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية نقلت في 11 من نيسان الماضي، عن مسؤولين قولهم إن “الأسد ونظامه سيختفيان من العالم إذا حاول الإيرانيون ضرب إسرائيل عسكريًا من سوريا”.

وحدد مايكل أورين، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أربعة “خطوط حمراء” تدعو لاستهداف إيران في سوريا.

وفي حديث لموقع “بلومبيرغ” في 30 من نيسان الفائت، ترجمت عنب بلدي مقتطفات منه، قال أورين إن إسرائيل ستفعل ما بوسعها للقضاء على القدرات العسكرية الإيرانية في سوريا، “حتى لو كانت مقراتها ضمن مناطق مكتظة بالسكان”.

وبحسب أورين فإن ما يدفع بلاده لضرب أهداف إيرانية في سوريا، “إذا حاولت إيران بناء مصانع تحت الأرض لتطوير صواريخ موجهة بدقة، أو زودت حزب الله بصواريخ موجهة، أو بنت قاعدة جوية أو بحرية في سوريا، أو استهدفت إسرائيل بالقصف”.

وارتفعت حدة التصريحات المتبادلة بين إيران وإسرائيل، ووصلت إلى التهديدات المباشرة بشأن إمكانية اندلاع حرب “شاملة” بعد مقتل إيرانيين في قصف إسرائيلي على مطار “تي فور” في حمص واللواء “47” في حماة، خلال الأسابيع الماضية.

مقالات متعلقة

  1. أولمرت: الأسد طلب من أردوغان تجديد المحادثات مع إسرائيل في 2008
  2. إسرائيل لا تستبعد علاقة مع سوريا والأسد
  3. "هآرتس": الأسد شريك استراتيجي جديد لإسرائيل
  4. غارات إسرائيلية جديدة على دمشق وريفها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة