× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الرئيس الفرنسي في أحد الأفلام المعروضة في مهرجان “كان”

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وعلى يساره الناشط اليساري دانييل كون بينديت (AFP)

ع ع ع

يظهر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في فيلم وثائقي ضمن الأعمال المشاركة في فعاليات مهرجان “كان” السينمائي الدولي.

ويظهر الرئيس الفرنسي في دور قصير مدته سبع دقائق يتحاور مع اثنين من صناع الأفلام السينمائية اليساريين في مقهى، ويحمل الفيلم اسم “العبور”، وفق ما أورد موقع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

ويرصد الوثائقي، الذي تصل مدة عرضه إلى 90 دقيقة، كيف تغيرت فرنسا منذ الاحتجاجات التي شهدتها باريس عام 1986، ويعرض خلاله ماكرون وجهة نظره في دور الدين في المجتمع.

ويقاطع الرئيس الفرنسي ناشطين يساريين مخضرمين، كون بينديت ورومين غوبيل، وهما يتشاجران حول إجراء لقاء مع الرئيس في قصر الإليزيه.

وتعد المرة الأولى التي يظهر فيها رئيس فرنسي خلال توليه المنصب في أحد الأفلام.

وكانت زوجة الرئيس الفرنسي، بريجيت، مدرسته لمادة التمثيل في المرحلة الثانوية.

وصور المشهد في مقهى فرانكفورت، في تشرين الأول الماضي، وبحسب تقارير إعلامية فرنسية فإن حوار ماكرون مع الناشطين الاثنين كان مرتجلًا بالكامل والتقط مرة واحدة.

ويذاع الفيلم على القناة الفرنسية الخامسة يوم 21 من أيار الحالي، عقب عرضه خلال مهرجان كان السينمائي يوم 16 من أيار.

وانتقل صناع الفيلم في أنحاء فرنسا للقاء جميع طوائف المجتمع الذين عاشوا حقبة الاحتجاجات الطلابية عام 1986، والتي تحدت فيها حكم الرئيس السابق شارل ديغول.

ويرصد الفيلم إلى أي مدى ما زالت الاحتجاجات مؤثرة بعد مرور 50 عامًا على تنظيمها.

وقاد كون بينديت الاحتجاجات في جامعة نانتير، والتي تصاعدت حدتها وتحولت إلى إضرابات شملت ملايين المواطنيين.

وقاد الناشط اليساري غوبيل احتجاجات تلاميذ بارس، وتحولت الاحتجاجات إلى ثورة ثقافية ضد مؤسسة “برجوازية”.

مقالات متعلقة

  1. الخارجية الإيرانية: روحاني يرفض لقاء ترامب
  2. أول تعليق للمعلم على الانتخابات الفرنسية: أوروبا "مشطوبة" من الخارطة
  3. بعد لقائه بوتين.. ماكرون يجتمع مع المعارضة ويعدها بالدعم
  4. ماكرون يختبر "قوة" بوتين ويستعد لحوار حازم حول سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة