× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

“النواب الأمريكي” يضغط على ترامب لإعادة تمويل “الخوذ البيضاء”

الدفاع المدني يخمد حريقًا في الأراضي الزاعية بين دابق واحتيملات في شمال حلب - 13 حزيران 2017 (عنب بلدي)

الدفاع المدني يخمد حريقًا في الأراضي الزاعية بين دابق واحتيملات في شمال حلب - 13 حزيران 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

تقدم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إد روس، بطلب للضغط على الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لاستئناف تمويل الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء).

وفي بيان نشرته “لجنة الشؤون الخارجية” الأمريكية عبر موقعها الإلكتروني، الجمعة 11 أيار، قالت فيه يجب أن تدعم الإدراة الأمريكية “الاستقرار” في سوريا، عبر تقديمها المساعدة لأولئك الذين ينقذون حياة آلاف المدنيين، مشددًا على أن يستأنف التمويل بأسرع وقت ممكن.

وكانت الولايات المتحدة، بقرار من ترامب، أعلنت تجميد الدعم المالي المقدم لمنظمة “الدفاع المدني”، التي يتركز عملها الطبي والإنساني في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

وتقدر قيمة الدعم المالي المقدم للخوذ البيضاء من واشنطن بنحو ثلث التمويل الإجمالي للمنظمة، والتي تسهم فيه دول عدة أهمها الولايات المتحدة وبريطانيا.

إلا أن البرلماني الأمريكي ندد بتجميد الدعم معتبرًا أن هذه المنظمة تقدم مساعدة حيوية جدًا للسكان في سوريا، ولا يجوز قطع التمويل عنها بهذه البساطة، على حد تعبيره.

وتأسست منظمة الدفاع المدني المعروفة بـ “الخوذ البيضاء”، في أواخر العام 2012 ومطلع العام 2013، ووصل عدد المتطوعين إلى حوالي 3470 عنصرًا، منتشرين في جميع الأراضي السورية، وتمكنوا من إنقاذ الآلاف من المدنيين.

ولم تتلق “الخوذ البيضاء” أي تصريح رسمي من الحكومة الأمريكية بأن المساعدات النقدية قد توقفت بالكامل، لكن المسؤولين عنها أكدوا أن أموالهم قد تم قطعها.

مقالات متعلقة

  1. أمريكا تفرج عن أموال لصالح "الخوذ البيضاء" في سوريا
  2. روسيا تعلق على تمويل أمريكا لـ "الخوذ البيضاء"
  3. أمريكا تجمد تمويل "الخوذ البيضاء" في سوريا
  4. أمريكا تناقش إجلاء عناصر من "الخوذ البيضاء" من سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة