× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تضارب بإحصائيات عدد سكان سوريا في المسوحات الحكومية

طلاب مدارس في مسيرات النظام السوري في سياحة الأمويين- 16 نيسان 2018 (دمشق الآن)

طلاب مدارس في مسيرات النظام السوري في سياحة الأمويين- 16 نيسان 2018 (دمشق الآن)

ع ع ع

بلغ عدد السكان في الأراضي السورية 24.42 مليون بداية العام 2017، وفق تقديرات المكتب المركزي للإحصاء، التابع لمجلس الوزراء في حكومة النظام، التي صدرت في 8 من أيار الحالي.

ونشر المكتب المركزي للإحصاء، اليوم 14 من أيار، البيانات الرسمية (المجموعة الإحصائية) عن الفترة الممتدة من عام 2009 حتى العام 2017.

وتتضارب الإحصائيات التي نشرها المركزي مع إحصائيات الهيئة السورية لشؤون الأسرة في حكومة النظام السوري.

وكان رئيس الهيئة قال إن عدد سكان سوريا بلغ 28 مليونًا، 21 مليونًا داخل البلاد، وفق ما نقلت عنه صحيفة “الوطن” المقربة من النظام في كانون الأول 2017.

وتتضارب أرقام هيئة شؤون الأسرة مع أرقام الأمم المتحدة التي قدرت أعداد اللاجئين السوريين حول العالم بـ 5.5 مليون لاجئ، وفق إحصائيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة والصادرة، في آذار 2017.

وتشير إحصائيات حكومة النظام السوري إلى أن أكثر من 4.5 مليون لاجئ هاجروا بطريقة “شرعية”.

وقدرت حكومة النظام عدد النازحين السوريين في مراكز الإيواء بـ 2.7 مليون، ويصعب تحديد العدد الكلي للنازحين، على اعتبار أن القسم الأكبر منهم يعيشون عند أقاربهم.

وحول البيانات الاقتصادية لمركز الإحصاء، بلغ الناتج المحلي بحسب سعر السوق (باعتماد عام 200 سنة أساس) نحو 1573.2 مليار ليرة سورية في العام 2011.

وانخفض في أعوام 2012 و2013 و2014 إلى 711 مليار ليرة، بمعدل نمو سالب قدره 14.7%

وواصل الناتج انخفاضه في عام 2015 ليصل إلى نحو 668.23 مليار ليرة، وتراجع نسبة 58.62% خلال خمس سنوات على امتداد الحرب في سوريا، وفق إحصائيات المكتب المركزي للإحصاء.

وهذه الإحصائيات الأولى التي ينشرها المركز المختص بالإحصاء منذ عام 2012.

مقالات متعلقة

  1. حكومة النظام السوري تحصي عدد سكان سوريا
  2. أقل من ربع سكان سوريا "آمنون" غذائيًا.. وطرطوس الأكثر أمنًا
  3. عدد الولادات في سوريا ينخفض لأكثر من النصف
  4. عام إداري ونشاطات لـ "الهيئة السورية للرياضة" في 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة